جريحان بقصفٍ صاروخي لـ"نظام الأسد" على خان شيخون

جريحان بقصفٍ صاروخي لـ"نظام الأسد" على خان شيخون

الصورة
قصف صاروخي لـ قوات النظام على مدينة خان شيخون بإدلب - 19 من نيسان (الدفاع المدني)
20 نيسان 2019
تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

جرح مدنيان، مساء أمس الجمعة، بقصفٍ صاروخي لـ قوات "نظام الأسد" على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن مدنيين اثنين جرحا بقصفٍ صاروخي لـ قوات النظام على مدينة خان شيخون جنوب إدلب، وذلك مِن مواقع تمركزها في "المعسكر الروسي" قرب قرية القبارية شمال حماة.

وأضاف المراسل، أن قوات النظام استهدفت بأكثر مِن 20 صاروخاً "دفعة واحدة"، الأحياء السكنية في مدينة خان شيخون، وخلّفت دماراً كبيراً في منازل المدنيين، إضافةً لأضرار طالت (مسجد الرحمن) في المدينة.

وتعرّضت بلدتا جرجناز وتلمنس وقريتا التح وتحتايا في ريف إدلب الجنوبي لقصفٍ مماثل، مصدره مواقع قوات النظام في قريتي "أبو عمر، وأم رجيم" المجاورتين، واقتصرت الأضرار على المادية، حسب ناشطين.

وأضاف الناشطون، أن قوات "نظام الأسد" استهدفت بصواريخ مضادة للدروع، صباح اليوم، سيارتين (شاحنة متوسطة) لـ مدنيين في بلدة الصيادي المتاخمة لمواقع "النظام" شرق إدلب.

"نظام الأسد" يستهدف سيارات المدنيين شرق إدلب - 20 من نيسان (ناشطون)

في حماة المجاورة، جرح مدني بقصفٍ مدفعي لـ قوات النظام على قرية "الحويز" بمنطقة سهل الغاب في الريف الغربي، تزامناً مع قصفٍ مماثل على بلدة قلعة المضيق القريبة، دون تسجيل إصابات.

وسبق أن قضى تسعة مدنيين وجرح آخرون بينهم أطفال ونساء، يوم الخميس الفائت، بقصف مدفعي وصاروخي لـ قوات النظام على مخيم قرب قرية "أم توينة"، وأطراف مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" - بدعم روسي - ما تزال ترتكب المجازر في محافظة إدلب، وتخرق اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018، كما أنها كثّفت مِن قصفها، بعد ساعات مِن تسيير أول دورية للجيش التركي، في اليوم العاشر مِن شهر آذار الفائت، إذ أكّد الأخير حينها، أنه لن يكون هنالك أي استهداف من قبل "النظام" للمنطقة.

شارك برأيك