جبران باسيل: "حزب الله" يفكر في العودة من سوريا ويجب أن نحتضنه

تاريخ النشر: 13.09.2020 | 15:57 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:12 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن وزير الخارجية اللبناني السابق، جبران باسيل، اليوم الأحد، أن "حزب الله" اللبناني بدأ يفكر بالعودة من سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده النائب ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، صرّح فيه أن حزب الله "يفكّر بالعودة من سوريا وتأمين ظروفها" بحسب تعبيره، مضيفاً "ونحن كلبنانيين علينا احتضان ودعم هكذا قرار".

تصريح باسيل بعودة الحزب أتى في سياق حديثه عن مفهوم "الحياد" الذي تتبناه الدولة اللبنانية، حيث قال: "الحياد بمفهومنا، إيجابي للبنان لكنّه بحاجة لحوار وتفاهم داخلي واحتضان إقليمي ورعاية دولية" وأردف "لأن طاقة اللبنانيين على تحمّل تبعات مشاكل الغير وصلت لحدّها الأقصى".

واستدرك "بعض اللبنانيين مثلاً تفهّموا فكرة وجود الحزب بسوريا، والحزب أكيد بدأ يفكّر بالعودة منها.."

وأكد باسيل أن المبادرة التي طرحها تياره على الرئيسين، اللبناني ميشال عون، والفرنسي إيمانويل ماكرون، تتضمن في شقها السياسي موضوع تحييد لبنان لمناقشته على طاولة الحوار.

اقرأ أيضاً: "نصر الله" يعلن تخفيض عدد قواته في سوريا

وتطرق الوزير السابق في حديثه أيضاً إلى زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية، إسماعيل هنية، للبنان، لافتاً إلى أن بلاده في هذه الفترة "لا تتحمل أمورًا على مثال ما جرى وقيل" خلال هذه الزيارة.

وتابع باسيل أن هنية بزيارته "يؤذي لبنان ولا يخدم القضية الفلسطينية ولا عودة إخوتنا اللاجئين لأرضهم وهو بالنتيجة يزيد المخاطر على سيادة لبنان ووحدته ولن نقبل بأن يخلق أحد أي أمر واقع مهدد للبنان".

 

 

وكان زعيم ميليشيا "حزب الله" اللبناني، "حسن نصر الله"، قد أعلن في تموز 2019 عن خفض عدد عناصره، الذين يقاتلون إلى جانب قوات نظام الأسد في سوريا.

وادّعى "نصر الله" أن تخفيض عدد عناصره في سوريا، آنذاك، جاء لعدم الحاجة لأعداد كبيرة فيها، نافياً أن يكون ذلك متعلقاً بالعقوبات أو "التقشف المالي"، ولفت إلى أنه "في حال دعت الحاجة للعودة من سوريا فسنفعل ذلك"، وأنكر أن يكون عناصره يقاتلون إلى جانب قوات نظام الأسد.