جاويش أوغلو: سنجري عملية عسكرية في سوريا إذا زاد الخطر تجاه تركيا

تاريخ النشر: 26.05.2022 | 17:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

علق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، حول بدء عملية عسكرية جديدة في سوريا بأن تركيا لا يمكنها الانتظار حتى تتم مهاجمتها من قبل وحدات حماية الشعب في سوريا.

وجاء ذلك في أثناء تقديمه إجابات على أسئلة الصحفيين المرافقين له في طائرة العودة من إسرائيل

وأشار جاويش أوغلو إلى أن كلاً من الولايات المتحدة وروسيا لم تفِ بالوعود التي قطعتها في إيقاف الهجمات القادمة من مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب شرق الفرات.

وأردف: "تزايدت الهجمات الإرهابية في الآونة الأخيرة، وبصفتنا تركيا، لا يمكن تقييد أيدينا، ولا يمكننا أن ننتظر حتى يقوموا بمهاجمتنا، لذا يتوجب علينا أن نفعل ما نراه ضرورياً".

وانتقد جاويش أوغلو تصريحات النظام السوري فيما يخص مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم: "الإدارة السورية تصدر عفواً وتدعو الجميع للعودة، ولكن عندما نقوم نحن بدعم مشروع العودة، يخرج النظام ويقول نحن لا نقبل بذلك".

وأضاف: "الناس لا تعود بسبب خطاب النظام المتناقض، لا يمكنهم الوثوق بهذا النظام والعودة".

وفيما يخص انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي، قال جاويش أوغلو: "إذا أرادت السويد وفنلندا أن تصبحا عضوين في الناتو، فعليهما تلبية توقعاتنا التي قدمناها لهم بنداً بنداً".

أردوغان يلوح بعملية عسكرية شمالي سوريا

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لوّح بالتحرك العسكري شمال سوريا، في تصريحات جديدة صدرت عنه يوم الإثنين، أكد فيها أن أنقرة ستعمل قريباً على استكمال المناطق الآمنة بمحاذاة حدودها الجنوبية مع سوريا.

وقال أردوغان: "سنبدأ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي بدأناها لإنشاء منطقة آمنة في عمق 30 كيلومتراً على طول حدودنا الجنوبية مع سوريا"، مع الإشارة إلى أنه سيقوم بالمحادثات اللازمة لضمان سير الأمور  على ما يرام.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار