تونس.. مواجهات بين الشرطة ومحتجين بعد وفاة شاب في مظاهرة

تاريخ النشر: 26.01.2021 | 12:17 دمشق

آخر تحديث: 26.01.2021 | 13:53 دمشق

إسطنبول - وكالات

اندلعت اشتباكات جديدة بين الشرطة التونسية ومتظاهرين في مدينة سبيطلة وسط البلاد، مساء الإثنين، بعد وفاة شاب متأثراً بإصابته بقنبلة مسيّلة للدموع خلال تظاهرة جرت الأسبوع الماضي، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.

وانتشرت وحدات من الجيش أمام المؤسسات الحكومية في سبيطلة، المدينة الواقعة في منطقة القصرين، منعاً لأي محاولة لاقتحامها.

وأفاد شهود عيان أنّ الاشتباكات اندلعت في الحيّ الذي كان القتيل يقيم فيه وأنّ الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقال شوقي بن حمودة مدير المستشفى الجهوي بولاية سوسة (شرق) لوكالة فرانس برس إنّ الشاب هيكل الراشدي فارق الحياة في المستشفى عصر الإثنين، من دون أن يحدّد سبب وفاته.

وكانت اشتباكات اندلعت في سبيطلة الأسبوع الماضي إثر ورود شائعات عن وفاة هذا الشاب الذي أكّدت وسائل إعلام محلية وأقارب له أنّه أصيب في 19 كانون الثاني الجاري بقنبلة مسيّلة للدموع.

ونفت يومها وزارة الداخلية وفاة الشاب، مشيرةً إلى أنّها فتحت تحقيقاً لكشف ملابسات إصابته.

اقرأ أيضاً: كيف يعيش اللاجئون السوريون في تونس؟

ومنذ منتصف كانون الثاني خرجت تظاهرات في مدن تونسية عديدة للمطالبة بسياسة اجتماعية أكثر عدلاً، وبإطلاق سراح مئات المحتجين الذين اعتقلتهم الشرطة بعد الاشتباكات.

ودعت 28 منظمة غير حكومية إلى تنظيم مسيرة يوم الثلاثاء أمام البرلمان للتنديد خصوصاً بـ"السياسة البوليسية" في التعامل مع الاحتجاجات.

اقرأ أيضاً: الخارجية التونسية: العلاقات الدبلوماسية مع سوريا لم تنقطع بتاتاً
 

اقرأ أيضاً: من بطولة مونيكا بيلوتشي فيلم تونسي يروي معاناة اللاجئين السوريين
 

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس