icon
التغطية الحية

توثيق مقتل 15 شخصاً مِن أبناء درعا خلال شهر أيلول الفائت

2019.10.02 | 11:20 دمشق

dra3.jpg
قوات النظام تعتقل عشرات الشبّان مِن أبناء درعا (إنترنت)
+A
حجم الخط
-A

وثق "مكتب توثيق الشهداء في درعا"، أمس الثلاثاء، مقتل 15 شخصاً مِن أبناء محافظة درعا (بينهم واحد قتل في الشمال السوري)، وذلك خلال شهر أيلول الفائت.

وقال المكتب في بيانٍ نشره على موقعه الرسمي، إن من بين القتلى ستة مدنيين، خمسة منهم قضوا برصاص استهدفهم بشكل مباشر، وآخر جرى إعدامه ميدانياً بعد عملية خطف وتعذيب.

وحسب "مكتب التوثيق" في درعا، فإن اثنين من مقاتلي الفصائل العسكرية الذين انضموا للتسوية دون أن يلتحقوا بأي من تشكيلات قوات نظام الأسد قتلوا أيضاً.

وأضاف المكتب في بيانه، أن أحد مقاتلي الفصائل العسكرية في درعا مِن المهجّرين إلى الشمال السوري، قتل أثناء مشاركته في معارك ضد قوات النظام بريف إدلب، موثّقاً أيضاً مقتل 6 أشخاص تحت التعذيب في سجون "النظام"، بينهم معتقل كان في "سجن صيدنايا" العسكري.

كذلك، وثّق مكتب درعا، ما لا يقل عن 22 معتقلاً ومختطفاً خلال شهر أيلول الفائت، أطلق سراح 7 منهم لاحقاً من الشهر ذاته، مشيرة أن هذه الإحصائية لا تتضمن الذين اعتقلوا بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري في صفوف قوات النظام.

وكان "نظام الأسد" قد أجبر المئات مِن أبناء مدينة درعا وريفها، على الانخراط في صفوفِ قواتهِ وميليشياته، بعد أن فرض سيطرته على كامل المحافظة، شهر تموز مِن العام الفائت، فضلاً عن تنفيذه حملات مداهمة واعتقال - متكررة - ساق خلالها العديد مِن الشبّان إلى "التجنيد الإجباري"، في حين أطلق مؤخّراً، سراح عشرات العناصر مِن "جيش خالد بن الوليد" (التابع لـ تنظيم "الدولة") سابقاً.