تواصل المظاهرات المناهضة لـ قسد" في بلدات عدة من دير الزور

تاريخ النشر: 03.05.2019 | 19:05 دمشق

آخر تحديث: 03.05.2019 | 19:14 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

يواصل أبناء قرى دير الزور مظاهراتهم التي انطلقت منذ أيام، تنديداً بممارسات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وتردّي الوضع الخدمي والمعيشي في قراهم، كما هتف المتظاهرون بإسقاط نظام الأسد.

وبعد انتشار دعوات من منظمي الحراك الشعبي على وسائل التواصل الاجتماعي، خرجت مظاهرات بعد صلاة الجمعة في بلدات الشحيل وضمان وغرانيج والشنان، وهتف المتظاهرون ضد "قسد"، وعبروا عن غضبهم لتردّي الوضعين المعيشي والخدمي.

 

 

 

 

 

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "الشحيل تنتفض حتى تحقيق كل المطالب" و"نطالب بطرد زعيم الحرامية كمال الموسى وكل الفاسدين معه" و"قسد والأسد وجهان لعملة واحدة".

 

 

 

وأظهرت اللافتات المرفوعة وهتافات المتظاهرين، حالة الغضب المنتشرة مؤخراً جراء ازدياد حالات الفساد لدى المجالس الملحية التابعة للإدارة الذاتية، والتي لم تقدّم مشاريع خدمية للأهالي في المناطق التي تم طرد تنظيم الدولة منها خلال العامين الماضيين.

 

 

واجتمع يوم الثلاثاء الماضي عدد من وجهاء العشائر في المحافظة مع قيادات من "قسد" بحضور ممثلين عن التحالف الدولي في بلدة الكسرة، وطالب وجهاء العشائر "قسد" بإلغاء التجنيد الإجباري والاكتفاء بالمتطوعين من أهالي المنطقة، وأيضاً وقف التعامل مع نظام الأسد، وإغلاق المعابر معه، ومنع تهريب المحروقات والمواد التموينية إليه.

وبدأت الاحتجاجات الشعبية في قرى وبلدات دير الزور منذ 24 من الشهر الفائت، احتجاجاً على رفع أسعار المشتقات النفطية، واحتكار النفط من قبل قوات سوريا الديمقراطية والشركات التي تتعامل معها، وتردي الوضع المعيشي والخدمي.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة