تواصل الإدانات بعد تشييع الشبان الذين أعدمتهم السلطات المصرية

21 شباط 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

شيع أهالي الشبان المصريين التسعة الذين تم إعدامهم أمس الأربعاء بتهمة قتل النائب العام المصري السابق هشام بركات، جثامين أبنائهم، ليشكلوا بذلك الدفعة الثالثة من الإعدامات خلال ما يقارب أسبوعين في مصر.

وما زالت ردود الأفعال المستنكرة لإعدام الشباب التسعة تتوالى في منصات التواصل الاجتماعي، حيث دعت معظمها لوقف تنفيذ أحكام الإعدام في مصر، فيما استنكر آخرون قرار الإعدام واتهموا السلطات المصرية بأنها أجبرت المتهمين على الاعتراف بالجريمة تحت التعذيب.

كما تداول بعض الناشطين مقاطع فيديو وشهادات لبعض المتهمين، يؤكدون تعرضهم لتعذيب شديد بهدف إجبارهم على الاعتراف بالجريمة.

فيما جدد ناشطون وصفهم للنظام المصري بالنظام الظالم ودعوا لإسقاط حكم العسكر، كما اتهموا القضاء المصري بالتدليس.

ونفذت السلطات المصرية حكم الإعدام بحق الشباب التسعة رغم مناشدات منظمات حقوقية محلية ودولية من بينها منظمة العدل الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن إعدام المتهمين التسعة بمحاكمات جائرة لن يحقق للمصريين السلامة والعدالة ودعت لتجميد عقوبة الإعدام فوراً وإعطاء الأولوية لاستقلال القضاء وإصلاح القوانين المصرية.

بدورها دانت منظمة العفو الدولية حكم الإعدام بحق الشبان المصريين وقالت إنهم أدينوا بعد محاكمة جائرة في قضية مقتل النائب العام السابق (هشام بركات) في عام 2015".

وأضافت أن بعض المتهمين قالوا إنهم اختفوا عنوة وتعرضوا للتعذيب للاعتراف بالجريمة.

 

 

 

مقالات مقترحة
16 ألف عنصر من الأسايش ووحدات الحماية لفرض الحظر على الحسكة
4 إصابات جديدة بكورونا في مناطق "الإدارة الذاتية"
تركيا تبدأ حملة تفتيش واسعة لمواجهة انتشار كورونا
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية
حجاب ورايبورن يبحثان أفضل السبل لتطبيق قانون قيصر
شركات نفط في لبنان يديرها مهرّب سوري وعضو في برلمان النظام