تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"

تاريخ النشر: 21.09.2021 | 19:58 دمشق

درعا - خاص

دخلت قوات النظام صباح اليوم الثلاثاء إلى بلدة تل شهاب غربي درعا برفقة الشرطة العسكرية الروسية واللجنة المركزية في ريف درعا الغربي وأعضاء من اللجنة الأمنية التابعة للنظام، بهدف افتتاح "مركز للتسوية" في البلدة، وذلك تنفيذاً للاتفاق المبرم بين اللجنة المركزية والأمنية في درعا منذ عدة أيام.

وأفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا أن قوات النظام اتخذت مدرسة "أبو قنطرة" في بلدة تل شهاب مركزاً لإجراء التسويات.

وأوضحت أن الاتفاق في بلدة تل شهاب يقضي بإجراء تسوية لعناصر الفرقة الرابعة الذين انشقوا عنها قبل نحو شهر بالتزامن مع حملة النظام العسكرية على درعا البلد، وتسليم أسلحتهم الفردية، على أن تشمل التسوية قرى (زيزون والعجمي ونهج والفوار).

وفي السياق ذاته، بدأت قوات أمنية وعسكرية تابعة للنظام بالانتشار ضمن أحياء مدينه طفس غربي درعا، أمس الإثنين، وذلك برفقة الشرطة العسكرية الروسية وأعضاء من اللجنة المركزية لريف درعا الغربي وقيادات اللجنة الأمنية من دون إجراء أي عمليات تفتيش للمنازل بحسب ما هو مقرر.

وثبتت قوات النظام 3 نقاط عسكرية وأمنية في المدينة بحسب الاتفاق وبإشراف روسي، في حين أن النقاط التي ثبتت في مدينة طفس، هي نقطة البريد في مبنى البريد بالمدينة وسيتمركز فيها عناصر من الأمن العسكري، والثانية بجانب الثكنة العسكرية "ثكنة الأغرار" شرقي المدينة، والنقطة الثالثة بجانب مبنى المشفى الوطني في مدينة طفس بمقر الشرطة.

وفي وقت سابق، أجرى وجهاء بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا تسوية مع نظام الأسد، على غرار الاتفاق الذي أُبرم في درعا البلد بين اللجنة المركزية والنظام برعاية روسية، نص على تسوية أوضاع المطلوبين والمنشقين عن قوات النظام، وتسليم عدد من قطع السلاح الفردي، بالإضافة إلى تفتيش عدد من المنازل والمزارع.