تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس

تاريخ النشر: 21.09.2021 | 07:42 دمشق

آخر تحديث: 21.09.2021 | 08:23 دمشق

درعا - خاص

بدأت قوات أمنية وعسكرية تابعة لنظام الأسد بالانتشار ضمن أحياء مدينه طفس غربي درعا، وذلك برفقة الشرطة العسكرية الروسية وأعضاء من اللجنة المركزية لريف درعا الغربي وقيادات اللجنة الأمنية من دون إجراء أي عمليات تفتيش للمنازل حسب ما هو مقرر.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، إن ثلاث نقاط عسكرية وأمنية، ثبتت في المدينة حسب الاتفاق وبإشراف روسي. 

وذكرت المصادر  أنّ النقاط التي ثبتت في مدينة طفس، هي نقطة البريد في مبنى البريد في المدينة، وسيتمركز فيها عناصر من "الأمن العسكري"، بينما ثبتت النقطة الثانية بجانب الثكنة العسكرية "ثكنة الأغرار" شرقي المدينة.
أما النقطة الثالثة، فأشارت المصادر إلى أنها بجانب مبنى المشفى الوطني في مدينة طفس في مقر الشرطة.

وأضافت المصادر أنّ هذه النقاط كانت مثبتة فيما سبق، لكن عناصرها سُحبوا على إثر الحملة العسكرية التي شنها النظام على درعا البلد.

وكانت قوات النظام استقدمت، يوم السبت الماضي، أكثر من 1500 عنصر وبدأت عملية انتشار وهمية في مدينة طفس غرب درعا، في إطار تنفيذ الاتفاق المبرم مع وجهاء المدينة ولجنة التفاوض.

اتفاق التسوية في مدينة طفس

نص اتفاق التسوية في طفس على فتح مركز تسوية لشبان المدينة وتسليم السلاح الخفيف ونشر ثلاث نقاط عسكرية في المدينة.

ونتج الاتفاق عن اجتماع عقد يوم الخميس الماضي بين أعضاء من اللجنة المركزية لريف درعا الغربي ووجهاء من مدينة طفس واللجنة المركزية التابعة للنظام وذلك في حي المحطة بمدينة درعا.

وفي وقت سابق، أجرى وجهاء بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا تسوية مع نظام الأسد، على غرار الاتفاق الذي أُبرم في درعا البلد بين اللجنة المركزية والنظام برعاية روسية، نص على تسوية أوضاع المطلوبين والمنشقين عن قوات النظام، وتسليم عدد من قطع السلاح الفردي، بالإضافة إلى تفتيش عدد من المنازل والمزارع.