تنظيم "الدولة" يعتقل عشرات الأشخاص شرق دير الزور

تاريخ النشر: 04.11.2018 | 15:11 دمشق

آخر تحديث: 25.02.2019 | 14:48 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

اعتقل تنظيم "الدولة"، أمس السبت، عشرات الأشخاص في مناطق سيطرته بريف دير الزور الشرقي، وذلك بتهمة التعامل مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن تنظيم "الدولة" نفّذ حملة مداهمة في بلدة الشعفة شرق دير الزور، بحثاً عن مطلوبين لديه بتهمة التعامل مع "قسد"، واعتقل عناصره خلال الحملة، 35 شخصاً مِن البلدة.

وأضافت وكالة "سمارت" للأنباء - نقلاً عن مصدر محلي - أن مِن بين المعتقلين المتهمين بـ"العمالة لـ قسد" 15 شخصاً يحملون الجنسية العراقية، دون ذكر تفاصيل ما إن كان الأشخاص العراقيون مِن النازحين في البلدة، أم أنهم عناصر في صفوف تنظيم "الدولة".

واقتاد تنظيم "الدولة" - حسب المصدر - جميع الأشخاص الذين اعتقلهم مِن بلدة الشعفة إلى مقرّه الأمني في قرية "الكشمة" المجاورة قرب مدينة البوكمال على الحدود السورية - العراقية، دون معلومات عن مصيرهم، وسط تخوّف ذوي المعتقلين مِن إعدامهم.

وذكرت شبكة "فرات بوست" الإخبارية على صفحتها في "فيس بوك" أن تنظيم "الدولة" شنَّ، ليلة أمس السبت، حملة مداهمات واعتقالات في بلدة الشعفة، بحثاً عن أشخاص متهمين بالتعامل مع "قسد".

وسبق أن اعتقل تنظيم "الدولة"، مطلع شهر تشرين الأول الفائت، نحو 50 مدنياً مِن مناطق سيطرته في بلدات (الشعفة والسوسة وأبو الحسن) شرق دير الزور، بتهم مختلفة أبرزها التعامل مع "قسد" وتهريب مدنيين إلى مناطق سيطرتها.

عسكرياً، يشهد ريف دير الزور الشرقي هدوءاً نسبياً على صعيد المعارك بعد إعلان "قسد" إيقاف عملياتها ضد تنظيم "الدولة"، في حين ما تزال طائرات التحالف الدولي ترتكب مجازر بحق المدنيين في المنطقة التي يسيطر عليها "التنظيم" هناك، آخرها مجرزة، أمس السبت، راح ضحيتها 14 شخصاً بينهم نساء وأطفال بغارات على بلدات (هجين، السوسة، الشعفة، الكشمة).

وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، يوم الأربعاء الفائت، إيقاف حملة "عاصفة الجزيرة" ضد تنظيم "الدولة" شرق دير الزور "مؤقتاً"، وذلك بسبب ما قالت إنها "الهجمات التركية الأخيرة على مناطق سيطرتها شمالي سوريا".

وبدأت "قسد" يوم الـ 11 من شهر أيلول الماضي، المرحلة الأخيرة مِن عمليتها العسكرية "عاصفة الجزيرة" تحت اسم "دحر الإرهاب"، بهدف السيطرة على آخر ما تبقّى مِن مناطق خاضعة لـ "التنظيم" في المنطقة (ضمنها جيوب صغيرة جنوب الحسكة)، وذلك بدعم جوي ومدفعي من قوات التحالف الدولي.

يذكر أن تنظيم "الدولة" تقدّم بشكل كبير، أواخر شهر تشرين الأول الفائت، على حساب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق دير الزور، واستعاد بهجوم "مباغت" أبرز المناطق التي خسرها في المنطقة، وأجبر "قسد" على الانسحاب منها، ما دفع القوات العراقية وميليشيا "الحشد الشعبي" (العراقي) إلى إغلاق معبر "الباغوز" (على الحدود السورية - العراقية) بعد سيطرة "التنظيم" على البلدة، واستقدام تعزيزات عسكرية إلى الحدود.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021