تنظيم الدولة يشن هجوماً واسعاً على مواقع قسد شرق دير الزور

تاريخ النشر: 20.01.2018 | 17:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

شن تنظيم الدولة هجوماً واسعاً على مواقع قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، مستفيداً من عاصفة غبارية تضرب المنطقة.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم : إن مقاتلي الأخير، قتلوا 20 عنصراً من "قسد"، في هجوم على مواقعها في بلدة غرانيج، وبلدتي البحرة الشرقي والبحرة الغربي، على الضفة الشرقية لنهر الفرات (الجزيرة).

واجتاحت عاصفة رملية شديدة، الجمعة شرق سوريا، ما تسبب في ضعف الرؤية، ومساعدة التنظيم بمباغتة قسد والسيطرة على مواقع عسكرية في بلدة غرانيج ضمن عملية عسكرية أطلق عليها اسم "الثأر للعفيفات"، وفق أعماق.

ونشر التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصوراً ظهر فيها مقاتلوه، يمثلون بجثث لأشخاص يرتدون لباس "قسد،" ويضعون شاراتها.

ومطلع كانون الأول 2017، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "النصر الكامل" على تنظيم الدولة على ضفتي نهر الفرات في سوريا.

وفي الشهر ذاته أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة حققت الانتصار على التنظيم في كل من سوريا والعراق.

ويقدر التحالف الدولي عدد مقاتلي تنظيم الدولة  المتبقين في كل من سوريا والعراق بأقل من ألف عنصر.

وما زال التنظيم يسيطر على شريط يمتد لنحو 50 كيلو متراً  ويضم عدة قرى على الضفة الشرقية لنهر الفرات أهمها، السوسة والباغوز والشعفة، والبقعان.

مناطق سيطرة تنظيم الدولة  شرق سرويا، 20 من كانون الثاني (liveuamap.com)

وقتل نحو 12 مدني مطلع هذا الشهر عقب غارة للتحالف الدولي على بلدة السوسة، في ريف دير الزور الشرقي.

وفي أيلول 2017، خسر التنظيم الرقة معقله الرئيس في سوريا إثر حملة شنتها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي أسفرت عن تهجير الآلاف وتدمير معظم المدينة.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا