تنظيم "الدولة" يشن هجوماً على قوات النظام في البوكمال وريفها

تاريخ النشر: 25.01.2018 | 17:01 دمشق

تلفزيون سوريا

شن تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوماً واسعاً على مدينة البوكمال وعدة قرى خاضعة لسيطرة النظام في الضفة الغربية لنهر الفرات.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم اليوم الخميس 25 كانون الثاني: إن مقاتلي الأخير دمّروا دبابة للنظام بصاروخ موجه في قرية الرمادية قرب البوكمال، وأصابوا أخرى في بلدة الصالحية.

وما زال العشرات من عناصر تنظيم الدولة ينتشرون في البادية السورية حيث تتمركز قوات للنظام ومليشيات إيرانية.

الهجوم تزامن مع غارات لطائرات النظام الحربية استهدفت محيط بلدتي صبيخان والكشمة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور.

وأكد مدير شبكة "فرات بوست" صهيب الجابر في تصريحه لتفزيون سوريا، أن عناصر من التنظيم يتقدمهم "انغماسيون" باغتوا قوات النظام في البوكمال من الجهة الشمالية الغربية للمدينة.

وأضاف "الجابر" أن الهجوم تزامن مع غارات لطائرات النظام الحربية استهدفت محيط بلدتي صبيخان والكشمة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور.

وانسحبت قوات نظام والمليشيات المساندة لها من حاجز عسكري على مدخل مدينة العشارة من جهة البادية، عقب اشتباكات مع عناصر التنظيم. حسب "الجابر".

وبثت شبكة "فرات بوست" فيديو يوضح أصوات الاشتباكات قادمة من مدينة صبيخان جنوب مدينة العشارة بريف دير الزور الشرقي.

 

 

 

وعلى الضفة الغربية لنهر الفرات حيث تسيطر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، قُتلت ثلاث سيدات وأُصيب أخرون أمس الأربعاء 24 كانون الثاني، إثر غارات لطيران التحالف الدولي على مشفى مدينة هجين بريف دير الزور.

وقالت وكالة "أعماق" إن ثلاثة عناصر لـ قسد قتلوا، وأُصيب آخر، أمس عقب تفجير عبوة ناسفة شرق قرية الباغوز بناحية السوسة. وتزامن ذلك مع اشتباكات بين تنظيم الدولة وعناصر "قسد"، في محيط بلدة البحرة لليوم الرابع على التوالي.

 

التحالف يقتل 150 عنصر للتنظيم

وقال التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، الثلاثاء 24 كانون الثاني، إنه قتل نحو 150 من مقاتلي التنظيم في ضربات جوية يوم السبت الماضي، قرب بلدة الشعفة التي يسيطر عليها التنظيم.

وسبق أن صرح التحالف بأن أقل من ألف من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية لا يزالون في العراق وسوريا. ويستثني الرقم مناطق في غرب سوريا واقعة تحت سيطرة النظام السوري.

 

ومازال التنظيم قادر على تنفيذ هجمات في منطقة الفرات الأوسط، حيث شن السبت 19 كانون الثاني، هجوماً واسعاً على مواقع قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، مستفيداً من عاصفة غبارية تضرب المنطقة.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم: إن مقاتلي الأخير، قتلوا 20 عنصراً من "قسد"، في هجوم على مواقعها في بلدة غرانيج، وبلدتي البحرة الشرقي والبحرة الغربي، على الضفة الشرقية لنهر الفرات (الجزيرة).

ويسيطر التنظيم على شريط يمتد لنحو 50 كيلو متراً ويضم عدة قرى على الضفة الشرقية لنهر الفرات أهمها، السوسة والباغوز والشعفة، والبقعان.

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا