تنظيم الدولة يتبنى مقتل ضابط روسي وتعزيزات للنظام إلى حقول النفط

تاريخ النشر: 21.08.2020 | 09:52 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

أعلن "تنظيم الدولة"، اليوم الخميس، مسؤوليته عن مقتل ضابط روسي مع قيادي في ميليشيات "الدفاع الوطني" التابعة لنظام الأسد، في ريف حمص الشرقي.

ونقلت وكالة "أعماق" عن مصادر عسكرية بحسب قولها، إن ضابطاً روسياً برتبة "لواء" لقي حتفه وأصيب آخرون، أول أمس، بانفجار عبوة ناسفة بعد وقوع دورية للجيش الروسي في حقل ألغام كان قد زرعه مقاتلو "التنظيم" شرقي مدينة "السخنة" بريف حمص الشرقي.

وأضافت المصادر أن قيادياً في ميليشيات "الدفاع الوطني" قتل مع عدد من حرّاسه وأصيب آخرون بعد تعرّض آلية كانوا يستقلونها لانفجار عبوة ناسفة، في نفس المنطقة التي شهدت مقتل اللواء الروسي.

اعماق.jpg
الخبر في وكالة "أعماق"- إنترنت

وفي السياق، أفاد مصدر محلي لتلفزيون سوريا أن ضابطاً روسياً كبيراً سيزور خلال الساعات القليلة القادمة حقلي "الخرّاطة" و"التيّم" النفطيين قادماً من مطار ديرالزور العسكري.

الزيارة تأتي، بحسب المصدر، بعد وصول تعزيزات عسكرية ضخمة لـ "الفيلق الخامس" و"لواء القدس"، مساء اليوم الخميس، إلى حقل "الخرّاطة" النفطي غربي مدينة ديرالزور بالإضافة إلى حقل "التيّم" جنوبي المدينة، في شرقي سوريا.

وأكّد المصدر أن التعزيزات ضمت نحو 140 عنصراً من المشاة بالإضافة إلى آليات ثقيلة بينها أربع دبابات من طراز (T72) ومركبات تحمل قوالب إسمنتية مخصصة لحماية النقاط العسكرية، وسيارة طبية.

ويرجّح المصدر أن تكون التعزيزات بوادر عمل عسكري مرتقب، ضد خلايا "تنظيم الدولة" في المنطقة، ردًا على الهجمات المتكررة ضد نقاط وتحركات قوات النظام والميليشيات الحليفة لها في بادية ديرالزور الغربية والجنوبية.

تابع أيضاً.. تنظيم الدولة يهاجم قوات النظام بصواريخ موجهة (صور)

وشهدت الأيام الماضية هجمات موسعة لـ "تنظيم الدولة" ضد قوات النظام والميليشيات الموالية، في بادية ديرالزور الجنوبية والغربية، خلّفت العديد من القتلى و الجرحى في صفوف الأخيرة.