تنطيم "الدولة" يكثف هجماته ضد مسؤولي "الإدارة الذاتية"

تاريخ النشر: 23.12.2020 | 09:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

استهدف عناصر تنظيم "الدولة" خلال يومين، مسؤولين في المجالس المحلية التابعة لـ "الإدارة الذاتية" شمال شرقي سوريا.

وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم نشرت بيانين متزامنين لاستهداف كل من  رئيس المجلس المحلي في الكبر ورئيس المجلس المحلي في الشحيل، في ريف دير الزور.

واتبع عناصر التنظيم أسلوباً واحداً في استهداف محمد النجم، رئيس مجلي بلدة الكبر، ومحمد النوفل رئيس مجلي بلدة الشحيل، عبر تفجير عبوات لاصقة بسيارتيهما.

ولم يقتل أي من المسؤولين في التفجيرين، لكنهما تعرضا لإصابات نتيجة التفجيرين.

ويستهدف عناصر التنظيم بشكل شبه يومي كل من له صلة بـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) أو "وحدات حماية الشعب" أو  "الإدارة الذاتية"، في دير الزور والحسكة والرقة.

اقرأ أيضا: فقدان مجموعة من ميليشيا الدفاع الوطني بريف دير الزور الغربي

5a0bfaa8-44ab-4eae-9819-6e2623f62d9b.jpg

في سياق متصل، فجر التنظيم أمس الثلاثاء، مقراً لـ "وحدات حماية الشعب" في منطقة ذيبان بدير الزور، كما اشتبك بالأسلحة مع عناصر المقر، وقال إنه تمكن من قتل خمسة عناصر.


اقرأ أيضا: استمرار واتساع.. تنظيم "الدولة" خلال عام على تغييب البغدادي

ولا تنشر "قسد" أي معلومات عن حصيلة الهجمات التي يشنها التنظيم على عناصرها، لكنها تؤكد أن نشاطه بات يتصاعد بشكل ملحوظ.

وشنت "قسد" والتحالف خلال الشهرين الفائتين حملات أمنية في دير الزور والحسكة، بحثاً عن من تتهم بالتعامل مع التنظيم.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا