تقرير "اتجاهات النزاعات في العالم العربي": سوريا الأكثر سخونة في العالم

تاريخ النشر: 02.09.2021 | 21:43 دمشق

إسطنبول - متابعات

يقـدم تقرير حمل عنوان: "اتجاهات النزاعات في العالم العربي (1946- 2019)" ونشره "مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني" عرضاً واســعاً للنزاعــات في العالم العربي، وعلى النطـاق العالمي أيضاً، بـدءاً من عام 1946 وصـولاً إلى عـام 2019.

ويتنـاول التقرير الاتجاهـات العالمية والإقليمية الرئيســة في النزاعــات القائمـة على مســتوى الــدول، والنزاعــات بــين الجهــات غيــر التابعـة للــدول، والعنــف الــذي يمارســه طــرفٌ واحد، وعمليــة انتهـاء النزاعات.

وتبيّن النتائج التي خلص إليها التقرير، اندلاع نزاعات خطيرة ومدمّرة جداً في المنطقة. وقد خُصص جزء واسع من التقرير للحديث عن النزاع في سوريا.

80 في المئة من من ضحايا النزاعات في سوريا!

باتــت النزاعــات في المنطقــة العربيــة بــارزة/ مهيمنــة وجديــرة بالملاحظــة، ليــس مــن حيــث عددهــا فحســب، بــل مــن حيــث عــدد القتـلى أيضــا؛ إذ يشــهد العــالم العــربي ثــاني أكبــر عــدد مــن الوفيــات الناجمــة عــن النزاعــات بيـن الجهــات غيــر التابعــة للــدول.

 كمـا تجـدر الإشـارة إلى أن أكثـر مـن 80 في المئة مــن الوفيــات الناجمــة عــن النزاعــات بــن الجهـات الفاعلـة غـر التابعـة للـدول في العالم العربي -في عامــي 2018 و2019- وقعــت في ســوريا، ومــا مجموعــه نحــو 10 في المئــة منهــا في اليمــن وليبيــا.

 

19201409_303_0.jpg

 

ويتنــاول التقريــر أيضــا العنــف مــن طــرف واحــد في العــالم العــربي، حيــث تبيــن مـن خلالـه أن -علـى عكـس الاتجـاه العالمـي- مسـتوى العنــف مــن طــرف واحــد الــذي تمارســه الحكومــات العربية يعـد مرتفعًــا، مقارنــة بمســتوى العنــف مــن طرف واحد الممارس مــن الجهــات الفاعلــة غيــر الحكوميــة.

فمنــذ عــام 2011، نشــهد في العــالم العــربي مسـتويات عاليـة مسـتمرة مـن العنـف مـن طـرف واحد، تمارسـه الحكومـات في كل مـن البحريـن وليبيـا والصومـال والســودان وســوريا واليمــن. تبعهــا، في عــام 2019، انخفـاض ملحـوظ في كلا النوعيـن مـن العنـف مـن طـرف واحــد في المنطقــة.

وبوجــه عــام، ســجل العــالم العــربي، بعـد أفريقيـا وآسـيا، ثالـث أكـبر عـدد لحـوادث العنـف من طرف واحد خلال الفترة التي غطّاها التقرير 1989- 2019.

سوريا من بين 4 دول الأكثر سخونة في العالم

أمــا مــن الناحيــة الجغرافيــة، فيشيــر التقريــر إلى أن أربع دول عربيــة (العــراق والصومــال وســوريا واليمـن) كانـت بـؤرًا سـاخنة بـارزة لأحـداث النزاعـات في عـام 2019، وهـذا مـا يدعمـه مـؤشر السلام العالمي Index Peace Global، الـذي أفـاد في عـام 2019 أن خمســًا مــن الــدول العشــر الأقــل مســالمة في العــالم، تقــع في العــالم العــربي، وهــي: العــراق وليبيــا والصومـال وسـوريا واليمـن. كما شـهدت العديـد مـن الـدول العربيـة التـي تعـاني النزاعـات أكثـر مـن نـوع واحــد مــن العنــف في العــام نفســه.

 

240833539_1771787793209608_2826562607277396265_n.jpg

 

ويعالــج التقريــر أيضـًـا قضايــا رئيســة بشــأن كيفيــة انتهــاء النزاعــات العنيفــة في العــالم العــربي، حيــث وجـد أنـه في الفتـرة ما بين 1946-2013، انتهـى في كل عـام نــزاع أو اثنــان، وانتهــت أغلبيــة هــذه النزاعــات إمــا بانتصــار الحكومــة. خلال تلــك الفتــرة، غالباً ما جرى حــل النزاعــات بيــن الــدول في العــالم العــربي مـن خلال وقـف إطلاق النـار، بـدلاً مـن اتفاقـات السـلام.

في المقابـل، انتهـت معظـم الحـروب الأهليـة، عـلـى نحــو أكـثـر، باتفاقــات ســلام. وتؤكــد هــذه النتائــج الواقعيــة أهميــة تحليــل اتجاهــات الصــراع لفهــم الأنمــاط البعيــدة المـدى فهمــًا أفضــل، لدعــم وســاطة أكثــر فاعليــة وحــل النزاعــات.