تقرير أممي يكشف استخدام النظام للعنف الجنسي كأداة حرب

تاريخ النشر: 23.04.2019 | 23:04 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

كشف تقرير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش استخدام 6 دول عربية على رأسها نظام الأسد لـ "العنف الجنسي" كأداة حرب في الصراعات المسلحة.

وأوضح التقرير الذي تمت مناقشته في مجلس الأمن استخدام نظام الأسد للعنف الجنسي في المعتقلات والحواجز.

واعتبر غوتيريش أن استخدام العنف الجنسي في سوريا أثناء اعتقال النساء أو الفتيات وفي نقاط التفتيش، أصبح أمراً اعتيادياً.

وقال "إن الأمم المتحدة تلقت تقارير عن أعمال عنف جنسي ارتكبتها قوات النظام، والميليشيات المتحالفة معها ضد كل من النساء والرجال أثناء الاعتقال والاحتجاز، وعند نقاط التفتيش".

وبالإضافة لسوريا فقد ضمت قائمة الدول العربية التي تمارس العنف الجنسي كلا من العراق وليبيا واليمن والسودان والصومال، من أصل 19 دولة حول العالم.

ويغطي التقرير الأممي الذي يناقشه مجلس الأمن، الفترة الممتدة من كانون الثاني 2018 إلى كانون أول من العام نفسه.

ويوضح التقرير بأن مصطلح العنف الجنسي المتصل بالنزاعات يشمل كل حالات الاغتصاب، والاسترقاق الجنسي، والبغاء القسري، والحمل القسري، والإجهاض القسري، والتعقيم القسري، والزواج بالإكراه، وسائر أشكال العنف الجنسي ذات الخطورة المماثلة، ولها صلة مباشرة أو غير مباشرة بنزاع من النزاعات.

ويناقش مجلس الأمن، في جلسة علنية بمقر المنظمة الأممية بنيويورك التقرير، بحضور غوتيريش ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس، والمحامية الدولية أمل كلوني، ونادية مراد الفتاة اليزيدية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، فضلا عن ممثلي الدول الأعضاء بالجمعية العامة.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام