تفاصيل الخلاف بين "اللواء الثامن" وميليشيات إيران في البادية

تاريخ النشر: 09.05.2021 | 06:55 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر خاصّة لـ موقع تلفزيون سوريا بأنّ خلافاً حصل بين قيادة "اللواء الثامن" التابع للفيلق الخامس - المرتبط بروسيا - وبين ميليشيات إيران في منطقة البادية السوريّة، انتهى برجوع "اللواء" إلى محافظة درعا.

وقالت المصادر إنّ الخلاف وقع بين "اللواء الثامن" مِن جهة وبين ميليشيات "حزب الله" و"الباقر" المرتبطة بالميليشيات الإيرانية، وذلك خلال عملية تمشيط البادية.

العملية التي بدأت، يوم 24 نيسان الفائت، استهدفت مواقع تنظيم الدولة (داعش) في منطقة السخنة وبادية تدمر شرقي حمص، إضافةً لـ بوادي "منجم الملح، والشميطية، والرحبة" الواقعة على الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة ودير الزور.

وذكرت المصادر أنّ الميليشيات الإيرانية سعت إلى تثبيت نقاط تمركز في تلك المناطق وعلى خطوط التماس، إضافةً للاستيلاء على جميع ما خلّفته خلايا تنظيم الدولة وراءها، خلال عملية التمشيط.

وأضافت أنّ قيادة "اللواء الثامن" رفضت بشكل قاطع تثبيت نقاط أو مشاركة الميليشيات في ذلك، مشيرةً إلى أنّ تلك المهمة أوكلت إلى "لواء القدس" - المرتبط بروسيا أيضاً - إلّا أنّه انسحب مِن المناطق التي "مشّطها" عناصر اللواء، وانتقل للتمركز في نقاط غيرها.

هذا الانسحاب أدّى إلى كشف مناطق تمركز عناصر "اللواء الثامن" مِن الخلف، وتعرّضهم إلى كمائن - أكثر مِن مرة - ولكن من دون تسجيل خسائر في صفوفهم.

 

"اللواء الثامن" ينسحب من عملية البادية

وبحسب المصادر فإنّ هدف وجود "اللواء الثامن" - كان وفق الاتفاق مع القوات الروسية - هو تمشيط منطقة البادية فقط بحثاً عن خلايا تنظيم الدولة، الأمر الذي رفضته ميليشيات إيران وأصرّت على عدم اقتراب عناصر اللواء إلى مناطق سيطرتها، واصفةً إيّاهم بـ"عناصر المصالحات الخونة"، ما استدعى قيادة اللواء إلى الانسحاب مِن العملية خوفاً على عناصرها.

وأشارت المصادر إلى أنّ المشاركين في العملية العسكرية بالبادية هم عناصر ميليشيا "حزب الله" اللبناني و"لواء القدس"، إضافةً لـ قوات مِن عشائر المنطقة.

وكان الرتل العسكري التابع لـ"اللواء الثامن" قد عاد إلى محافظة درعا، يوم الجمعة الفائت، بعد أن أمضى أكثر مِن 14 يوماً في البادية السورية.

 

تنظيم الدولة يستهدف "لواء القدس"

نقلت المصادر عن أحد عناصر "اللواء الثامن" أنّ أغلب كمائن تنظيم الدولة استهدفت عناصر "لواء القدس"، حيث قتل العشرات مِن عناصره، بتفجير عبوات ناسفة، وتفخيخ السلاح الذي امتنع "اللواء الثامن" مِن الاقتراب منه.

وأضاف العنصر أنّ هناك عناصر من تنظيم الدولة ينصبون كمائن وهم يرتدون زيّاً عسكرياً كالذي يرتديه عناصر قوات النظام، مشيراً إلى أنّ هذه الكمائن أسفرت عن مقتل العشرات مِن عناصر "لواء القدس".

وكانت مصادر خاصة قد أفادت لـ موقع تلفزيون سوريا، في وقتٍ سابق، بأنّ القوات الروسيّة وقوات نظام الأسد تستعدّان لـ حملة جويّة وبريّة جديدة ضد تنظيم الدولة (داعش) في البادية السوريّة.