تعسفياً ومن دون تعويضات.. الشركة الإيرانية السورية تطرد عشرات العمال

تاريخ النشر: 04.08.2021 | 13:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

طردت الشركة السورية الإيرانية الدولية للسيارات "سيفيكو" في حمص، عشرات العمال بشكل تعسفي ومن دون أن تدفع لهم أي تعويضات.

ونقل "تلفزيون الخبر" الموالي شكاوى العشرات من العمال الذي فُصلوا من دون أي إجراءات قانونية ودون إصدار قرار انفكاك يمنحهم فرصة في عمل آخر.

وأشار المشتكون إلى أنهم "طُردوا من الشركة في تشرين الثاني الماضي ولم تتدخل نقابة العمال أو أي جهة أخرى لحمياتهم أو الدفاع عن حقوقهم، علماً أنهم يعملون في الشركة منذ 15 عاماً وتتجاوز أعمارهم الـ 45 سنة"، لافتين إلى أن "المدراء فضلوا عليهم أشخاصا لم يكملوا سنة أو اثنتين فقط".

وأوضح أحد العمال أنه "بعد 15 عاماً من العمل أرسلت الشركة من دون سابق إنذار كتاباً إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لإبلاغها بفصل 178 عاملاً تحت مسمى (إيقاف صناعي) وذلك لعدم وجود استيراد وتصدير وجاء الرد من الوزارة مع الموافقة".

وأضاف أنه "بحسب القانون يحق لهم فصل 75 إلى 80 في المئة من العمال، لكن بشرط أن يتم إصدار قرار انفكاك ودفع تعويضات، حيث فصلت الشركة 187 عاملاً وأبقت على 35، علماً أننا لم نحصل إلا على راتب عن شهر تشرين الثاني من العام الماضي، و40 بالمئة من الراتب عن شهر كانون الأول".

وقال عامل آخر "أخبرونا في الشركة بقرار فصلنا من العمل بشكل نهائي، وعندما راجعناهم للحصول على مستحقاتنا رفضوا دفعها بحجة أن الانفكاك لم يحصل بحسب القانون"، مضيفاً "هناك محاولة لسلبنا حقوقنا، فبعد أن طردونا من عملنا نكتشف أننا لم نفصل من التأمينات الاجتماعية ولم نحصل على تعويضنا، ومع ذلك لا نقبض أي رواتب".

وأشار العمال إلى أنهم أرسلوا خطاباً إلى وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل التابعة للنظام لإنصافهم ومنحهم حقوقهم بعد موافقتها على قرار فصلهم لكنها لم ترد، وطالبوا بتشكيل لجان للنظر في أوضاع المطرودين ومحاسبة الأشخاص الذين تسببوا بإفقادهم مصدر دخلهم الوحيد وحرمانهم من أي تعويضات.

يذكر أن الشركة السورية الإيرانية الدولية للسيارات "سيفيكو" هي شركة لتجميع وإنتاج السيارات السياحية، انطلقت عام 2005 ويقع مقرها في مدينة حسياء بمحافظة حمص.