تعزيزات عسكرية تركية إلى إدلب بينها منظومات دفاع جوي (صور)

04 حزيران 2020
 تلفزيون سوريا ـ متابعات

يستمر الجيش التركي بإرسال التعزيزات العسكرية من الآليات المدرعة والثقيلة إلى مناطق انتشاره في إدلب والأرياف المحيطة بها من حلب وحماة واللاذقية.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بان الجيش التركي أنشأ مساء اليوم نقطة جديدة في قرية كفرشلايا الواقعة غربي مدينة أريحا وبلدية أورم الجوز على الطريق الدولي حلب – اللاذقية M4.

وخلال الأسبوع الفائت دخلت عشرات الآليات العسكرية التابعة للجيش التركي من معبر كفرلوسين الحدودي مع إدلب، كان آخرها رتل دخل الأراضي السورية يوم أمس يضم دبابات ومدافع ثقيلة ومنظومة دفاع جوي.

وأظهرت صور نشرها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، منظومة الدفاع الجوي التركية أتيلجان (ATILGAN)، داخل الأراضي السورية في إدلب.

 

 

المنظومة التي تنتجها شركة "أسيليسان" التركية، هي عبارة عن عربة مجنزرة تحمل منصة إطلاق لـ 8 صواريخ دفاع جوي من طراز ستنغر (FIM-92 Stinger)، قادرة على ضرب الأهداف المتحركة على بعد 5 كيلومترات، وارتفاع 3 كيلومترات، كما تمتلك من خلال منظومة الحاسوب القدرة على رصد الأهداف، وتحديد هويتها، ومتابعتها.

وفي وقت سابق أظهرت صور ملتقطة عبر الأقمار الصناعية، تمركز 3 منصات صواريخ دفاع جوي على الأقل، من طراز MIM-23 Hawk، في معسكر المسطومة جنوبي مدينة إدلب.

 

شاهد أيضاً: الجيش التركي ينشر منظومات دفاع جوي في معسكر المسطومة جنوب إدلب

 

وسبق أن استخدم الجيش التركي صواريخ من نوع ستنغر محمولة على الكتف، في إسقاط طائرتين مروحيتين لقوات النظام، منتصف شهر شباط الفائت.

وعادت حركة التعزيزات العسكرية التركية إلى إدلب، تزامناً مع تحذيرات أطلقها قادة عسكريون بوجود نوايا لدى النظام وروسيا باستكمال العملية العسكرية، حيث تصدت فصائل المعارضة مساء أمس الثلاثاء، لمحاولة توغلٍ لقوات النظام على محور حرش بينين وقرية الرويحة جنوب إدلب.

وفي نفس السياق أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير أمس، المنطقة الشرقية من جبل الزاوية "منطقة عسكرية" وحذرت المدنيين من الاقتراب منها، وسط حركة نزوح من المنطقة.

مقالات مقترحة
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
هل سيطول قانون قيصر الإمارات؟
"سرايا قاسيون" تعلن استهداف حاجز لقوات النظام في الغوطة الشرقية
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
ما أكثر النشاطات الاجتماعية التي قد تعرّضك للإصابة بكورونا؟
العقوبات وكورونا تؤثران على الميلشيات الإيرانية في العراق وسوريا
عزل ممرضة في جديدة عرطوز بعد إصابتها بفيروس كورونا