تعرّف على قصة النجمة شاشي نايدو مع الاحتلال الإسرائيلي

تاريخ النشر: 31.07.2018 | 18:07 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مقدمة البرامج التلفزيونية والممثلة المعروفة في جنوب أفريقيا، شاشي نايدو، من دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة، مدة عشر سنوات بعد محاولتها التواصل مع الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر  ووقوفها لجانبهم ضد انتهاكات جيش الاحتلال.

كيف كانت البداية؟

نشرت نايدو في وقت سابق على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، كلاما تدعم فيه الاحتلال الإسرائيلي، ويصف حركة حماس بالإرهاب، ويدين مسيرات العودة في غزة التي وصفتها بـ"المستنقع".

كثير من متابعي نايدو على مواقع التواصل الاجتماعي قاموا بشتمها وتعرضت لانتقادات لاذعة، وأوضحت نايدو أنها نسخت ما كتبه لها صديقها اليهودي ونشرته على صفحتها دون أن تقرأه كاملا، ولم تعتقد أنه يحمل معان عنصرية.

نادو خلال مؤتمر صحفي لمنظمة BDS(إنترنت)                                                                                                          

وعقب ذلك اتخذت  قرارا بالقراءة أكثر عن القضية الفلسطينية والصراع مع الكيان الصهيوني، واعتذرت نايدو لمتابعيها وعبرت عن ندمها لعدم إدراكها "مدى معاناة الفلسطينيين والأزمة الإنسانية التي يعيشونها منذ عقود".

وانضمت إلى منظمات مناهضة ومقاطعة لإسرائيل، وقالت في مؤتمر صحفي لحركة BDS" لمقاطعة إسرائيل" قلت في قرارة نفسي دائماً ما يكون هناك طرفان في كل قصة، ولا بد لي من سماع الطرف الآخر".

قرار المنع

وزارت نايدو مع عدد من الصحفيين مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في عمان، لتعرف أكثر عن معاناتهم، ولذلك منعتها سلطات الاحتلال من دخول الضفة الغربية، وحظر ت عليها دخول "إسرائيل" لمدة عشر سنوات. 

وقال وزير الأمن العام الاسرائيلي جلعاد أردن" أنا شخصياً، أرحب بشاشي نايدو في زيارة إسرائيل، على ألا تكون هذه الزيارة جزءاً من برنامج مناهض لإسرائيل".

وردت عليه نايدو في إحدى المقابلات التلفزيونية" لا يمكن لدولة ديمقراطية أن تتصرف مع المواطنين هكذا ، لقد شتموني واتهموني بالكاذبة ومنعوني من دخول البلاد، ثم ادعوا أنهم يرحبون بي، هذا أمر سخيف".

 

مقالات مقترحة
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر