تعرّف إلى داعمي الأسد الذين طالهم قانون قيصر

تاريخ النشر: 20.08.2020 | 22:03 دمشق

آخر تحديث: 20.08.2020 | 22:05 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

شملت العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة ضمن قانون قيصر عسكريين ومسؤولين حكوميين ورجال أعمال، تزامنا مع ذكرى ضحايا الهجوم الكيماوي الذي شنه نظام الأسد على الغوطة الشرقية بريف دمشق قبل سبع سنوات، وأسفر عن مقتل أكثر من 1400 مدني.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين "يساهم هؤلاء المسؤولون الحكوميون السوريون بنشاط في القمع الذي يمارسه نظام الأسد".

وأضاف "ستواصل الولايات المتحدة فرض عقوبات على أولئك الذين يسهلون حرب نظام الأسد المستمرة ضد شعبه".

وأدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة المستشارة الإعلامية السابقة لبشار الأسد، لونا الشبل، وكذلك محمد عمار الساعاتي، في قائمة العقوبات.

وعملت الشبل في قناة الجزيرة لـ سبع سنوات قبل أن تترك العمل عام 2010 في ظروف غامضة وتقف إلى جانب الأسد في مواجهة الثورة السورية من خلال توجيهها لوسائل إعلام النظام قبل أن تطردها أسماء الأسد.

أما الساعاتي فهو أحد كبار مسؤولي "حزب البعث" الذي قاد منظمة سهلت دخول طلاب الجامعات إلى الميليشيات التي يدعمها الأسد.

كما عُين الساعاتي مديرا للمكتب المالي والاقتصادي في رئاسة الجمهورية، عقب الخلاف بين الأسد ورامي مخلوف حيث كلفته زوجة الأسد، أسماء الأخرس، بتنفيذ أنشطة اقتصادية كبيرة لصالحها. 

كما أدرجت الخزانة قيادات العديد من الوحدات العسكرية في قائمة العقوبات لجهودها في منع وقف إطلاق النار في سوريا.

وهي المرة الثانية التي تطول العقوبات فيها فرقا من قوات النظام، حيث شملت في تموز الفائت "الفرقة الأولى المدرعة لجيش النظام "، في حين طالت العقوبات الجديدة قائد قوات الدفاع الوطني، فادي صقر، إضافة إلى قائد "اللواء 42" العميد غياث دلة، من الفرقة الرابعة، وقائد فوج "الحيدر" سامر إسماعيل، من "قوات النمر".

كما استهدفت العقوبات مساعد الأسد، ياسر إبراهيم، لجهوده في منع أو عرقلة الحل السياسي في سوريا.

وبحسب بيان الخزانة الأميركية فإن إبراهيم يستخدم شبكاته في جميع نواحي الشرق الأوسط وخارجه، لإبرام صفقات فاسدة تثري الأسد.

يشار إلى أن "قيصر" هو لقب اختاره أحد المنشقين عن نظام الأسد، بعد تسريبه عشرات آلاف الصور لـ قرابة 11 ألف معتقل قتلوا تحت التعذيب في سجون "النظام" حتى 2014 (أي خلال 3 سنوات)، وبناء على تلك الصور أقرّ الكونغرس الأميركي قانوناً بات يُعرف باسم "قانون قيصر لـ حماية المدنيين السوريين".

اقرأ أيضا: رامي مخلوف يلعب على وتر قيصر ويفضح الطابق المستور