تعرف على خمس معلومات صحية خاطئة

تاريخ النشر: 05.04.2019 | 17:04 دمشق

آخر تحديث: 11.04.2019 | 09:01 دمشق

تغرقنا وسائل التواصل الاجتماعي يومياً بكم هائل من المعلومات بما فيها المعلومات والنصائح الصحية، وبات من الصعب معرفة المعلومة الصحيحة وتمييز النصائح المفيدة من النصائح الأخرى التي قد تتسبب بالضرر. وإليكم خمساً من الأفكار الصحية الخاطئة الشائعة.

 

١- المياه المعدنية المعبأة حتماً صحية

الماء هو مصدر الحياة لكل الكائنات الحية، وللحصول على الماء الصحي والنظيف أهمية كبيرة للاستفادة الصحية من شرب الماء والوقاية من الأمراض التي يسببها تلوث المياه.

تختلف المياه المعبأة بصفاتها ومحتواها من الأملاح المعدنية وتروج الشركات المعبأة لها بكونها ذات فوائد صحية كبيرة. وقد ركزت أكثر من دراسة في الآونة الأخيرة على سلامة تلك المياه ولاسيما إمكانية انتقال المواد الكيميائية إلى المياه من الحاويات البلاستيكية، حيث أظهرت النتائج وجود نسبة من جزيئات البلاستيك الصغيرة جداً داخل بعض العبوات وذلك تبعاً لفترات وشروط التخزين والتي من المحتمل أن تتسبب بأضرار صحية على المدى الطويل.

في البلاد التي تصل لها مياه شرب صالحة ومراقبة صحياً، تغدو مياه الحنفية أفضل كثيراً من المياه المعبأة في زجاجات بلاستيكية، والتي إضافة إلى كونها هدر للمال باتت مشكلة بيئية عالمية من جهة التخلص من الفضلات البلاستيكية.

 

 

٢- الزيوت النباتية تقي من أمراض القلب

تروج شركات تصنيع الزيوت والسمنة النباتية لفائدتها الصحية ولكونها دهون خفيفة تقي من أمراض القلب والشرايين. أظهرت الأبحاث والتجارب عدم صحة هذه المزاعم خاصة بعد أن بات من المعروف مخاطر الدهون المتحولة والزيوت المهدرجة في رفع مستوى الكولسترول الضار والتسبب بالتهاب بطانة الأوعية الدموية، هذا عدا عما ينتج عن احتراق هذه الدهون من مواد يمكن أن تكون مسرطنة. ومن الجدير بالذكر وجود مثل هذه النوعية من الدهون في كثير من المنتجات الغذائية المصنعة كالبسكويت ومبيض القهوة والشيبس ومرقة الشوربة والوجبات الجاهزة.

 

٣- المضادات الحيوية تسرع من شفاء نزلات البرد

يهرع بعض الناس لشراء المضادات الحيوية من دون وصفة طبية كإجراء وقائي عند الشعور بأول أعراض الكريب رغبة في الشفاء السريع. ومن المعروف أن أغلب نزلات البرد وإنتانات الطرق التنفسية العلوية تسببها إنتانات فيروسية وليس للمضادات الحيوية أي تأثير عليها. هذه الأمراض تشفى تلقائياً خلال بضعة أيام سواء تناول المريض المضادات الحيوية أم لا.

إن تناول المضادات الحيوية دون سبب طبي يزيد من مخاطر نمو الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية، كما تتسبب هذه الأدوية في قتل الجراثيم المعوية المفيدة التي تشكل خط دفاع مهم للوقاية من مختلف أنواع الجراثيم والفيروسات الضارة.

٤- الجراثيم كائنات ضارة حتماً للإنسان

رغم أن بعض الجراثيم يمكن أن يتسبب بمشاكل صحية خاصة عند الأشخاص ناقصي المناعة، إلا أن أغلب الجراثيم في الطبيعة لا تسبب أي ضرر للإنسان. تشكل الجراثيم جزءاً مهماً من جسم الإنسان ويبلغ عددها حوالي١٠ بليون خلية جرثومية وهذا العدد يزيد كثيراً عن عدد الخلايا البشرية في الجسم.

تلعب الجراثيم الطبيعية الموجودة خاصة على سطح الجلد والأمعاء والفم والمهبل دورا هاماً في الحفاظ على صحة الجسم، خاصة للوقاية من الإصابة بالجراثيم الضارة ودورها في عملية الهضم وتصنيع بعض الفيتامينات الضرورية.

إن المبالغة بالتعقيم في بيئة المنزل وتعقيم سطح الجلد واستعمال المواد الكيماوية للقضاء على الجراثيم تتسبب في قتل الجراثيم المفيدة الضرورية لصحة وتوازن الجلد وتفسح المجال لنمو جراثيم ضارة وتضعف مناعة الجسم.

٥- اللقاحات تسبب مرض التوحد

غيّر اختراع اللقاحات من مصير البشرية وقضى على مرض الجدري وغيره من الأمراض القاتلة. ورغم أن اللقاحات المتنوعة يمكن أن تتسبب ببعض الآثار الجانبية الخفيفة، إلا أن الاعتقاد الشائع بتسبب هذه اللقاحات بالإصابة بمرض التوحد ليس صحيحاً.

اللقاحات هي مواد تحفز الجسم على تكوين مقاومة لبعض الأمراض، ويجب أن يتم تطبيقها عند الضرورة في حال لم يوجد مانع طبي لذلك. ساعدت اللقاحات الإلزامية للأطفال في الحد من انتشار عدد من الأمراض القاتلة كشلل الأطفال والخناق والكزاز. كما أن استعمال لقاح الإنفلونزا عند كبار السن والأطفال الصغار ومرضى الجهاز التنفسي يحدّ كثيراً من المضاعفات الخطيرة للمرض على الفئات عالية الخطورة ويقلل من نسبة الوفيات.

إن امتناع بعض الناس عن إعطاء اللقاحات لأطفالهم خوفاً من آثارها الجانبية الضارة، تسبب في الفترة الأخيرة في عودة بعض الأمراض الخطيرة إلى الواجهة كمرض الحصبة الذي تسبب في حدوث جائحة في عدد من الدول الأوروبية هذا العام مما يمكن أن ينذر بكارثة حقيقية في المستقبل القريب.

في عصر الإنترنت والمعلومة السريعة يجب أن نجتهد في التمييز ما بين الغث والثمين، ونرجع إلى مصدر موثوق قبل اتباع أي نصيحة طبية ولا نتردد في استشارة الطبيب عند ظهور أية أعراض صحية مقلقة.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية