تعرف على المتعاقد الأميركي الذي قتلت أميركا سليماني انتقاماً له؟

تاريخ النشر: 08.01.2020 | 17:43 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

كشفت وسائل إعلام أميركية اليوم الأربعاء، عن هوية المتعاقد الأميركي الذي قتل في هجمات صاروخية على قاعدة عسكرية في كركوك في 27 كانون الأول الماضي، وكان مقتله الشرارة التي أدت إلى قتل الولايات المتحدة قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وأوضح موقع قناة الحرة الأميركية بأن المتعاقد الأميركي الذي كان يعمل مترجما للجيش الأميركي من أصل عراقي وهو من مواليد العراق وكان يعيش في مدينة ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا.

وأفاد الموقع أن المتعاقد يدعى نورس حميد في الـ 33 من عمره وحصل على الجنسية الأميركية في عام 2017، وفق ما قالت أرملته نور الخليلي، والتي أشارت إلى أن لديهما ولدين أحدهما يبلغ من العمر عامين والآخر ثمانية أعوام.

ونقل جثمان حميد إلى الولايات المتحدة حيث دفن في مقبرة سكرامنتو المسلمة الكبرى، وأفادت صحيفة "سكرامنتو بي" أن الشركة التي كان يعمل بها دفعت تكاليف الدفن.

ولقي حميد حتفه في الهجوم الذي استهدف القاعدة K-1 في كركوك والتي تضم قوات أميركية وعراقية، وقالت السلطات الأميركية إن ميليشيا "حزب الله" العراقي الموالية لإيران هي من نفذت الهجوم.

ورد الرئيس الأميركي على الهجوم الذي قتل فيه حميد وأصيب العديد من قوات التحالف، بإصدار الأوامر بضرب مواقع لميليشيا "حزب الله" العراقي في سوريا والعراق ما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

وتلا الضربة الأميركية هجوم من قبل ميليشيا الحشد الشعبي لاقتحام السفارة الأميركية في بغداد ليلة رأس السنة، قوبل من قبل الولايات المتحدة بقتل قاسم سليماني بغارة جوية في العاصمة العراقية بغداد.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا