تعرف على الأسلحة التي أرسلتها واشنطن إلى سوريا

تاريخ النشر: 19.09.2020 | 14:31 دمشق

إسطنبول - خاص

قالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، إنها نشرت مجموعة صغيرة من القوات الأميركية شمال شرقي سوريا، بعد سلسلة من المواجهات المتصاعدة بين الجيشين الأميركي والروسي.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، بيل اوربان، في بيان، إن القيادة "نشرت رادار سنتينال وكثفت الطلعات الجوية للمقاتلات الأميركية فوق قواتنا ونشرت عربات برادلي القتالية لتعزيز القوات الأميركية".

فما هي الأسلحة الجديدة التي نشرتها القوات الأميركية في سوريا؟

 

"سنتينال - Sentinel".. الرادار الحارس

sentinel_radar_hero_lg.jpg

 

رادار سنتينال "AN / MPQ-64 Sentinel"، أو "الرادار الحارس" هو رادار ثلاثي الأبعاد، يستخدم لتنبيه أسلحة الدفاع الجوي قصير المدى واصطفافها في مواقع الأهداف المعادية التي تقترب من قوات خط المواجهة، نشره الجيش الأميركي مع وحدات دفاعه الجوي الأمامي في مختلف مناطق وجوده.

ويعتبر سنتينال راداراً ذي نطاق "X-Band"، ونظام نبض دوبلر، ويستخدم الهوائي الخاص به تقنية المسح الإلكتروني "تردد الطور"، ويشكّل حزم حادة ثلاثية الأبعاد، تغطي مساحة كبيرة للمراقبة وتتبع مسار الأهداف المعادية.

يقوم الرادار تلقائياً بالتقاط الأهداف وتتبعها وتصنيفها وتحديدها والإبلاغ عنها، بما في ذلك صواريخ كروز، والطائرات المسيّرة، والطائرات ذات الأجنحة الدوارة والثابتة.

للرادار حجم كبير للتتبع والمراقبة، ويستخدم معدل مسح عالٍ، 30 دورة في الدقيقة، ويعمل على مدى 40 كم، بنطاق 80 كم.

تم تصميم الرادار بمقاومة عالية للهجمات الإلكترونية، ومجهّز بوحدة خاصة لذلك، يتم تثبيتها على منصة منفصلة، ويمكن وضعها على بعد من بقية الوحدة، ويتم تشغيلها بشكل مستقل، والتواصل مع مركز توجيه الإطلاق، عبر وصلة ألياف بصرية عريضة النطاق.

أيضاً، يمتلك الرادار موثوقية وقابلية عالية للتنقل، ويستطيع التعرف على الطائرات الصديقة من خلال نظام "IFF"، ومزوّد بنظام زيادة القدرة على الحماية من الحرائق غير المباشرة.

طورت شركة "Hughes Aircraft Co" رادار "AN / MPQ-64 Sentinel"، في منشأة فوليرتون بولاية كاليفورنيا الأميركية، واستحوذت عليه شركة "Raytheon"، وتقوم بتصنيعه حالياً في مصنعها في الميسيسيبي.

باعت الشركة المصنعة "رادار سنتينال" لكل من مصر والعراق ولاتفيا وليتوانيا وتركيا، كما أُنشأ برنامج هندسة دولية لبرنامج الرادار مع ست دول شريكة، في تشيلي ومصر وفنلندا وهولندا والنرويج وعمان.

 

"برادلي - Bradley".. عربة مشاة ذات قدرة عالية

عربة برادلي.jpg

 

أدخلت الولايات المتحدة الأميركية عربة "برادلي - Bradley" إلى سوريا منذ شهر أيلول في العام 2014، وذلك في إطار العمليات العسكرية ضد "تنظيم الدولة"، لتختفي بعد ذلك، وتظهر مرة أخرى ضمن قافلة للقوات الأميركية في منطقة عين العرب شرقي الفرات في تشرين الثاني من العام 2019.

وترجع تسمية العربة بهذا الاسم، نسبة إلى الكولونيل عمر نلسون برادلي، الذي كان أحد أهم قادة الجيش الأميركي أثناء الحرب العالمية الثانية، حيث كان مشرفاً على العمليات الأميركية شمال أفريقيا وبعض أجزاء من أوروبا، وبقي قائداً للجيوش الأميركية من العام 1949 حتى العام 1953.

وتُعد عربة "برادلي" عربة مشاة قتالية، لها قدرات كبيرة على توفير الحماية الكاملة والشاملة لقوات المشاة أثناء سير المعركة، كما تقوم بتوفير الدعم والتغطية النارية للعمليات التي يقوم بها عناصر المشاة.

وتحمل العربة على متنها رشاشاً من عيار 25 ملم، يعد السلاح الأساسي لها، وتبلغ عدد طلقاته 9000 طلقة، بقدرة إطلاق 200 طلقة في الدقيقة.

كما تحمل على متنها رشاشاً آخر من عيار 7.62 ملم، فضلاً عن تزويدها بصواريخ "BGM-71 TOW"، المضادة للدروع، والتي تستطيع ملاحقة الأهداف لاسلكياً، حيث تتموضع في حجرة مستطيلة مخصصة تقع على الجهة اليسرى للبرج.

تحمل برادلي طاقماً مؤلفاً من 9 أفراد، قائد، مدفعي، سائق، وستة جنود مجهزين بالكامل، كما تتوفر فيها أيضاً مساحة لصواريخ إضافية.

 

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تبني أكبر قاعدة عسكرية لها في سوريا