تعرض صحفي للتعذيب على يد فصائل عسكرية بعفرين

تاريخ النشر: 12.11.2018 | 23:11 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

تعرض الصحفي بلال سريول للتعذيب وللضرب، عقب اعتقاله لأربعة أيام من قبل مجموعة عسكرية تابعة لفرقة السلطان مراد في مدينة عفرين خلال قيامه بعمله الصحفي.

ونشر ناشطون عل مواقع التواصل الاجتماعي صورا لـ"سريول" بعد إطلاق سراحه تظهر آثار كدمات على رجليه نتيجة التعذيب الذي تعرض له على يد مجموعة تدعى "مجموعة أبو الليث".

وقال اتحاد الإعلاميين السوريين في بيان اليوم الاثنين، إن " سريول تعرض للضرب الشديد والإهانة المباشرة أثناء اعتقاله، كما تمت مصادرة معداته وتفتيش الكاميرا الخاصة به، واتهامه بتصوير  مقرات وعناصر الفرقة دون وجود دليل يثبت ذلك أثناء عملية التفتيش".

وأكد البيان أن الصحفي"سريول" كان موجودا في مقر مجموعة "أبو الليث" التابعة لفرقة السلطان مراد رغم نفيها لاحتجازه، وأشار إلى وجود آثار تعذيب واضحة على جسده، مطالبا بإجراء تحقيق ومحاسبة المسؤولين. 

وقال" سريول" المهجر من الغوطة الشرقية في تسجيل صوتي بأنه بصحة جيدة وموجود في مكتب فهيم عيسى القائد السابق لفرقة السلطان مراد بانتظار قدوم شقيقه.

ووصف ما حدث معه بأنه عبارة عن سوء تفاهم دون ذكر مزيد من التفاصيل، كما وجه شكره لكل من سأل عنه وسعى لخروجه.

ويتعرض الإعلاميون والناشطون للاعتقال والمضايقات والقتل في مناطق سيطرة الفصائل العسكرية، حيث وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 5 إعلاميين على يد هيئة تحرير الشام، و25 إعلاميا على يد فصائل المعارضة، و4 على يد وحدات حماية الشعب منذ العام 2011.

كذلك وثقت الشبكة مقتل ما لا يقل عن 689 عاملاً في الحقل الإعلامي في سوريا منذ بداية الثورة السورية، معظمهم على يد نظام الأسد، فضلاً عن اعتقال نحو 418 عاملاً في الحقل الإعلامي.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا