تعثر المفاوضات بين تنظيم "الدولة" و"قسد" حول خروج المدنيين

تاريخ النشر: 21.11.2018 | 22:11 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تعثرت المفاوضات بين تنظيم "الدولة" وقوات سوريا الديمقراطية بشأن فتح ممر إنساني لخروج التنظيم من مناطق سيطرة التنظيم في ريف دير الزور الشرقي.

وبحسب موقع فرات بوست فإن المفاوضات تعثرت بسبب اشتراط تنظيم "الدولة" فتح طريق واصل بين بلدة البحرة ومدينة هجين لخروج المدنيين من مناطق سيطرته، والذي قوبل بالرفض من جانب قوات سوريا الديمقراطية.

من جانبها اشترطت قوات سوريا الديمقراطية خروج المدنيين من معبر بلدة الشعفة _ العلوني الأمر الذي قوبل بالرفض من جانب التنظيم لعدم رغبته بنزع الألغام بين هجين و الباغوز على طول حاوي البادية.

ويعيش آلاف المدنيين العالقين في المنطقة ظروفاً إنسانية بالغة الصعوبة في ظل فقدان أغلب المواد الغذائية الأساسية، بالتزامن مع القصف المستمر من قبل قوات التحالف الدولي والمعارك الدائرة بين التنظيم و"قسد" في المنطقة.

وبحسب مصادر محلية في المنطقة فإن المدنيين باتوا يأكلون الأعشاب بسبب فقدان المواد الغذائية بالإضافة لعدم وجود الأدوية والكوادر الطبية.

في ذات السياق أفاد موقع دير الزور 24 بأن قوات سوريا الديمقراطية سمحت يوم أمس لأهالي بلدة الشعفة فقط بالخروج.

وبحسب الموقع فإن قرار قوات سوريا الديمقراطية اقتصر على بلدة الشعفة، ولم يشمل باقي مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" شرقي دير الزور، حيث أكد الموقع قيام عناصر "قسد" بطلب مبالغ مالية كبيرة من الخارجين من البلدة مقابل السماح لهم بالوصول إلى القرى التي يسيطرون عليها.

يذكر أن تنظيم "الدولة" انحصرت سيطرته على بلدات وقرى هجين والشعفة والمراشدة والبوخاطر والبوبدران والسوسة والباغوز فوقاني والباغوز تحتاني بريف ديرالزور الشرقي.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا
للمرة الأولى منذ أيلول.. لا إصابات بكورونا شمال غربي سوريا