تضامناً مع مطالب المعلمين.. مظاهرات في اعزاز وعفرين |صور

تاريخ النشر: 14.10.2021 | 14:49 دمشق

إسطنبول - خاص

شهدت مدينتا اعزاز شمالي حلب وعفرين المجاورة في الشمال الغربي، اليوم الخميس، اعتصامات ومظاهرات تضامناً مع المعلّمين في المنطقة الذين أعلنوا إضرابهم احتجاجاً على تدنّي رواتبهم.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ العديد من الأهالي والناشطين خرجوا في مظاهرة إلى جانب معلّمي المخيّمات في منطقة اعزاز واعتصموا أمام مديرية التربية والتعليم التابعة للحكومة السورية المؤقتة.

اعزاز

وطالب الأهالي بتحسين الوضع المعاشي للمعلّمين، مشيرين إلى أنّ المُنحة التي تُقدّم لهم وقدرها 750 ليرة تركيّة، لا تكفيهم لمدة 5 أيام في ظل الظروف المعيشية الصعبة بمناطق شمال غربي سوريا.

كذلك خرج الأهالي والمهجّرون إلى جانب عشرات الطلاب في منطقة عفرين بمظاهرة أمام مديرية التربية والتعليم بالمدينة، للمطالبة بزيادة رواتب المعلّمين.

وأضرب المعلّمون في مدارس مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري بريف حلب، اليوم الخميس، عن العمل لـ يوم واحد، لحين تنفيذ مطالبهم المتمثّلة أولاً بزيادة الرواتب ورفعها إلى ألفي ليرة تركيّة.

وأغلقت عشرات المدارس في مدن وبلدات مناطق الباب واعزاز وعفرين أبوابها، اليوم، كحراك سلمي للكوادر التعليمية يسعى لتحقيق مطالب المعلّمين في تحسين راتبهم الشهري الذي لا يتخطى الـ85 دولاراً (750 ليرة تركية)، إضافةً إلى مطالب تجهيز مدارس أُخرى بعد امتلاء الصفوف فوق طاقتها.

كذلك تضامن خطباء وأئمة المساجد في مدينة الباب مع المعلمين، مؤكّدين على أنّ مطالبهم في زيادة الرواتب "مطلب حق" نظراً لتردّي الواقع المعيشي في المنطقة.

خطباء الباب

يشار إلى أنّ المعلمين في شمال غربي سوريا نظّموا العديد من الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات وأعلنوا الإضراب أكثر من مرّة، احتجاجاً على الأجور المُتدنّية التي تُمنح لهم في المنطقة.

اقرأ أيضاً.. ملف رواتب معلمي ريف حلب الشمالي.. أزمة تتكرر