تضامناً مع القدس.. وقفات في مدن وعواصم أوروبية |فيديو

تاريخ النشر: 10.05.2021 | 06:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

نظّم ناشطون متعاطفون مع القضية الفلسطينية، أمس الأحد، وقفات احتجاجية في العديد مِن العواصم والمدن الأوروبية.

وتزامناً مع الأحداث المشتعلة في مدينة القدس المحتلة - خاصّة في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وباب العامود - انطلقت فعاليات تضامنية في العاصمة الألمانية برلين، ومدينة ليون الفرنسية، وعدة مدن في بريطانيا وغيرها.

وشهدت ساحة مبنى بلدية "نويكولن" وسط برلين، تجمّعاً لـ مئات المتظاهرين دعماً لأهالي حي "الشيخ جراح" بمدينة القدس، وللاحتجاج على عمليات الإخلاء القسرية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق السكان هناك.

وانطلق المتظاهرون مِن ساحة البلدية باتجاه "هيرمان بلاتز"، رافعين الأعلام الفلسطينية وشعارات رافضة للإخلاء القسري، وسط حضور كبير للشرطة الألمانية.

وفي بريطانيا، خرجت مظاهرات في عدة مدن، للتضامن مع الفلسطينيين ضد اعتداءات إسرائيل على المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة.

وتجمّع المتظاهرون خارج "داونينغ ستريت" (شارع يسكن فيه رئيس الوزراء البريطاني وبعض الورزاء)  في العاصمة لندن، للتعبير عن غضبهم تجاه العنف المُرتكب ضد الفلسطينيين في القدس.

كذلك، نظّم ناشطون مظاهرةً أمام مبنى الحكومة البريطانية، شارك فيها المسؤول عن منظمة "أوقفوا الحرب" كريس ناينام، ورئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا، رغد التكريتي، كما خرجت مظاهرة مماثلة في وسط مدينتي "مانشستر" و"برادفورد".

وطالب المتظاهرون السلطات البريطانية باتخاذ إجراءات ضد "الحكومة الإسرائيلية" وإدانة العنف ضد المصلين الأبرياء والعزل الذي يشمل النساء والأطفال، كما طالبوا بفرض حظر أسلحة على إسرائيل، لمنع مزيد مِن الخسائر في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

أمّا في فرنسا، فقد خرج  مئات في وقفة تضامنية مع الفلسطينيين والمقدسيين، وذلك في مدينة ليون، عبّروا خلالها عن غضبهم مِن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أنّ مدينة القدس تشهد، منذ بداية شهر رمضان المبارك، اعتداءات ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح".

ويحتج الفلسطينيون على قرارات إسرائيلية بإخلاء عائلات فلسطينية مِن منازل شيّدتها، عام 1956، حيث تزعم جمعيات استيطانية أنها "أقيمت على أرض كانت مملوكة لليهود، قبل عام 1948".