تسلل لـ"YPG" شمال حلب يوقع قتلى لـ الجيش الحر

تاريخ النشر: 03.03.2019 | 10:03 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

قتل عدد مِن مقاتلي الجيش الوطني السوري (الحر)، أمس السبت، خلال صدّهم محاولة تسلل لـ"وحدات حماية الشعب - YPG" (المكّون الأساسي لـ"قوات سوريا الديمقراطية"/ قسد)، قرب قرية كلجبرين في ريف حلب الشمالي.

وقال ناشطون محليون لـ موقع تلفزيون سوريا، إن عناصر "الوحدات" حاولوا التسلل إلى مناطق تمركز (الجيش الوطني) في أطراف قرية كلجبرين، ما أدّى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن مقتل ستةِ مقاتلين مِن الجيش.

ونعى (الجيش الوطني) في بيانات عدّة نشرها على معرفاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، ستة مِن مقاتليه في "الفيلق الثالث، ولواء ساجدون" قضوا خلال إحباط عملية تسلل "الوحدات" إلى قرية كلجبرين.

وحسب بيانات النعي، فإن القتلى هم (حسين عبد الحي) مِن قرية كلجبرين، و(عبد الله المجيد) مِن قرية جارز، و(حميد الشواخ) مِن بلدة صوران، و(عمر مجري) مِن بلدة حيّان، إضافة للأخوين (محمد ووائل حميدي) النازحين مِن بلدة تل رفعت.

مِن جانبها، قالت "وحدات حماية الشعب"، أمس، إنها قتلت 12 مقاتلا وجرحت ثلاثة آخرين مِن فصيل "فرقة المعتصم" التابعة للجيش الحر، في الهجوم الذي شنته على قرية كلجبرين.

وأضافت "الوحدات" في بيان نشرته على معرّفاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، أنها فجّرت عربة أيضاً كانت تحاول إسعاف الجرحى مِن الجيش الحر، كما استولت على أسلحة خفيفة، وفقاً لقولها.

وسبق أن قتل أحد مقاتلي الجيش الحر وجرح أربعة أخرون، قبل شهر تقريباً، باشتباكات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق حلب، في حين تصدّت فصائل مِن "الحر" لمحاولة تسلل نفذتها "قسد" قرب بلدة مارع في الريف الشمالي.

يشار إلى أن المواجهات بين "الحر" و"قسد" تتكرر في ريف حلب الشمالي والشرقي، خاصة عقب تصريحات الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) حول نية بلاده بدء عملية عسكرية بمشاركة الجيش الحر، ضد القوات التابعة لـ حزبي "الاتحاد الديمقراطي - PYD" و"العمال الكردستاني - PKK" شرق نهر الفرات.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"