تسجيل مسرّب لجواد ظريف: دوري "صفر" وسليماني كان يفرض رأيه بسوريا

تاريخ النشر: 25.04.2021 | 23:44 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عن تفرّد "الحرس الثوري الإيراني" في تحديد السياسة الخارجية للبلاد من خلال الدور البارز الذي لعبه "قاسم سليماني" قبل اغتياله من قبل الولايات المتحدة الأميركية في العراق، مطلع العام الماضي.

وحصل موقع "إيران إنترناشونال" المعارض للنظام في إيران، على تسريب صوتي لوزير الخارجية ظريف يُظهر استياء الأخير من التدخل الواسع الذي كان يمارسه قائد "فيلق القدس" السابق "قاسم سليماني"، في السياسة الخارجية للبلاد، بما في ذلك الشأن الدبلوماسي.

 

 

وقال ظريف في التسجيل الصوتي: "كان سليماني يفرض شروطه عند ذهابي لأي تفاوض مع الآخرين بشأن سوريا، ولم أتمكن من إقناعه بطلباتي، مثلاً طلبت منه عدم استخدام الطيران المدني في سوريا لكنه رفض".

التسجيل الصوتي المسرّب يتضمن مقابلة مدّتها أكثر من 3 ساعات، مع الصحفي الاقتصادي الموالي للنظام الإيراني، "سعيد ليلاز"، وأجريت في آذار الماضي، وكان يُفترض أن تبثّ بعد انتهاء الانتخابات، لكنّ وسائل إعلام إيرانية معارضة نشرتها اليوم الأحد.

وأوضح ظريف (الذي طلب من المحاور عدم النشر) أنه لم يتفّق مع "سليماني" بخصوص الكثير من الملفات منها الاتفاق النووي، وقال إن دوره بالسياسة الخارجية الإيرانية "صفر"، وأضاف: "هل تعلم أن الولايات المتحدة علمت بالهجوم على قاعدة عين الأسد قبل أن أسمع به أنا؟".

تصريحات سابقة بشأن العلاقة مع سليماني

وكان ظريف قد صرّح في مطلع العام الجاري، عبر مقابلة موسعة مع القناة الثالثة الإيرانية، أن بعض القرارات داخل وزارة الخارجية الإيرانية كانت تتخذ بالتنسيق مع سليماني، الذي  مرت قبل يومين ذكرى مقتله على يد أميركا.

وقال: "لقد كانت لدينا خلافات في بعض القضايا الخارجية، أبرزها تلك التي أدت إلى غضب سليماني فيما يتعلق بالأزمة السورية عندما كانت الأوضاع في هذا البلد متوترة وسيئة جدًا". وأضاف: "أنا وقاسم سليماني كانت لدينا لقاءات أسبوعية في مكتب الدراسات السياسية والدولية بوزارة الخارجية ولم تكن آراؤنا متطابقة".