icon
التغطية الحية

تزامنا مع وصول سفينتين إيرانيتين.. غارة إسرائيلية تستهدف بانياس في الساحل السوري

2024.07.09 | 04:31 دمشق

بانياس
استهدفت الغارة منظومة للدفاع الجوي تابعة للميليشيات الإيرانية بالتزامن مع وصول سفينتين إيرانيتين إلى ميناء اللاذقية
 تلفزيون سوريا - إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

شنت إسرائيل غارة جوية استهدفت نقاطاً عسكرية في مدينة بانياس شمالي طرطوس، وذلك بالتزامن مع وصول سفينتين إيرانيتين إلى الساحل السوري.

وقالت وكالة أنباء النظام السوري "سانا" إن "العدو الإسرائيلي شن، بعد منتصف الليل، عدواناً جوياً من اتجاه البحر المتوسط غربي بانياس، مستهدفاً إحدى النقاط في محيط مدينة بانياس"، مضيفة أن "العدوان أدى إلى وقوع بعض الخسائر المادية".

وذكرت حسابات وسائل إعلام محلية على وسائل التواصل أن غارات إسرائيلية استهدفت نقطة عسكرية في منطقة عرب الملك في اتجاه شاطئ مدينة بانياس، مشيرة إلى أن الغارات استهدفت منظومة للدفاع الجوي تابعة للميليشيات الإيرانية، بالتزامن مع وصول سفينتين إيرانيتين إلى ميناء اللاذقية.

وتداولت الحسابات صوراً ومقاطع فيديو تظهر انفجارات واندلاع النيران في مواقع، دون تحديد مكانها.

وأشارت حسابات إيرانية معارضة أن غارة إسرائيلية استهدفت سفناً إيرانية تحمل أسلحة كانت تستعد للرسو على الساحل السوري، بينما ذكرت حسابات أخرى أن الغارة استهدفت منظومة دفاع جوي تشرف عليها ميليشيات "الحرس الثوري" الإيراني و"حزب الله" اللبناني، بالتزامن مع وصول سفينتين إيرانيتين إلى ميناء اللاذقية.

وفي 29 أيار الماضي، استهدف قصف إسرائيلي أحد الأحياء السكنية في مدينة بانياس، بعد دقائق من غارات جوية استهدفت محافظة حمص وسط سوريا، أسفر عن قتلى وجرحى بين صفوف الميليشيات الإيرانية.

الغارات الإسرائيلية على سوريا

وتشن إسرائيل، منذ سنوات، مئات الهجمات والضربات الجوية على سوريا، تطول مواقع لجيش النظام وأهدافاً إيرانية وأخرى لـ "حزب الله"، بينها مستودعات أسلحة وذخائر في مناطق متفرقة، كان آخرها في 3 حزيران الماضي، حيث أسفر استهداف إسرائيلي لمواقع الميليشيات الإيرانية في ريف حلب الشمالي عن مقتل وجرح 31 شخصاً على الأقل.

ونادراً ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.