تزامنا مع تنفيذ الاتفاق.. قدري جميل يبحث مع روسيا الوضع في درعا

تاريخ النشر: 07.09.2021 | 12:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

بحث مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، مع ممثل "الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير" ورئيس "منصة موسكو"، قدري جميل، تطورات الأوضاع في مدينة درعا جنوبي سوريا، بالتزامن مع تنفيذ اتفاق التسوية في المدينة.

واستقبل بوغدانوف، الذي يشغل أيضاً منصب نائب وزير الخارجية الروسي، قدري جميل، في موسكو، أمس الإثنين، حيث قاما، حسب بيان للخارجية الروسية، بـ"تبادل مفصل للآراء بشأن تطورات الأوضاع في سوريا".

وذكر البيان أن بوغدانوف وجميل بحثا "الأحوال في محافظة درعا جنوبي البلاد بالتركيز على ضرورة اتخاذ كل الخطوات الممكنة لمنع تصعيدها اللاحق"، وفقاً للبيان.

وأضافت الخارجية الروسية أنه "تم إيلاء اهتمام خاص لقضايا تمرير التسوية السياسية في الجمهورية العربية السورية بالتوافق مع القرار 2254 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك في سياق الاستعداد للدورة السادسة للجنة الدستورية السورية في جنيف".

وفي 25 من حزيران الماضي، فرضت قوات النظام والميليشيات التابعة لها حصاراً على منطقة "درعا البلد"، بعد رفض المعارضة تسليم السلاح الخفيف، باعتباره مخالفاً لاتفاق تم بوساطة روسية عام 2018، ونص على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط.

وبدأ أهالي درعا البلد، أمس الإثنين، بتطبيق الاتفاق الذي جرى بين اللجنة المركزية في الحي والنظام بضمانة روسية بحضور ضابط روسي زار المحافظة للإشراف على تطبيق بنود الاتفاق.

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إن الأهالي بدؤوا الإثنين، بتنفيذ بنود الاتفاق بالتزامن مع دخول ضابط روسي حضر من قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية.

وأكدت المصادر أن يوم الثلاثاء، سيكون اليوم الثاني من تطبيق بنود الاتفاق وستتم متابعة إجراء تنفيذ باقي البنود من نشر النقاط أو الحواجز الأمنية ومن ثم معاينة الهويات للأهالي في الأحياء السكنية لعموم المنطقة.