ترمب يلقي خطاب "حالة الاتحاد" بعد أسبوع وسط انخفاض شعبيته

تاريخ النشر: 29.01.2019 | 13:01 دمشق

آخر تحديث: 29.01.2019 | 13:21 دمشق

واشنطن- شعبان عبود- تلفزيون سوريا

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي "نانسي بيلوسي"، أن الرئيس دونالد ترمب سيلقي خطابه عن حال الاتحاد في 5 من شباط المقبل، بعد إنهاء "الإغلاق" الحكومي".

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن بيلوسي في رسالة وجهتها إلى الرئيس ترمب: "أدعوكم لإلقاء خطابكم عن حال الاتحاد قبل الدورة المشتركة للكونغرس في 5 من شباط في قاعة مجلس النواب".

وأضافت أن ترمب وافق على الموعد الجديد بعد أن اضطر لإرجاء خطابه الذي كان مقرراً في 30 من كانون الثاني بسبب نقص العناصر الأمنية الناجم عن الإغلاق الحكومي.

في هذه الأثناء رجحت مصادر دبلوماسية غربية لتلفزيون سوريا أن يتناول ترمب في خطابه "قضايا محلية تتعلق بسرد نجاحاته على المستوى الاقتصادي، وسيعبر عن التزاماته السابقة التي قطعها لناخبيه حول سحب القوات الأميركية من أفغانستان وسوريا، وسيعبر عن إصراره على الحصول على التمويل اللازم لبناء جدار مع المكسيك، وسيلقي اللوم على الحزب الديموقراطي في وضع العقبات التشريعية والمالية التي منعت ترمب من المضي في بناء الجدار".

وأضافت المصادر: "سيتوقف الرئيس الأميركي في خطاب حال الاتحاد عند قراره القاضي بسحب القوات الأميركية من سوريا، وسيعبر عن دعمه لزعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو."

ويتزامن الإعلان عن تحديد موعد خطاب حال الاتحاد مع استطلاع للرأي أجرته صحيفة واشنطن بوست وقناة "إي بي اس نيوز" كشفتا فيه أن 48% من الأميركيين ليس لديهم ثقة "على الإطلاق" بالرئيس دونالد ترمب.

ووجاء في الاستطلاع أن 64% من الأميركيين لا يثقون بترمب من حيث اتخاذ القرارات الصحيحة للبلاد. كما أظهر المشاركون في الاستطلاع  أن ثقتهم قليلة بالديمقراطيين والجمهوريين معا في الكونغرس.

 

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير