ترمب يزور قاعد أميركية في العراق ويدافع عن انسحابه من سوريا

ترمب يزور قاعد أميركية في العراق ويدافع عن انسحابه من سوريا

الصورة
الرئيس الأميركي دونالد ترمب وزوجته ميلانيا ترمب (إنترنت)
26 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - وكالات

في زيارة مفاجئة قام الرئيس الأميركي دونالد ترمب بزيارة للقوات الأمريكية في العراق اليوم الأربعاء بمناسبة عيد الميلاد وهي أول زيارة له لمنطقة صراعات بعد عامين تقريبا من رئاسته

وتوجه الرئيس الأميركي برفقة زوجته ميلانيا ترمب إلى قاعدة الأسد الجوية غربي العاصمة العراقية بغداد حيث أمضى ثلاث ساعات هناك تفقد خلالها الجنود الأمريكيين في القاعدة.

وبحسب وكالة رويترز فقد هبطت طائرة الرئاسة الأمريكية في قاعدة الأسد الجوية غربي بغداد بعد رحلة استمرت طوال الليل من واشنطن، حيث رافق الرئيس وزوجته مجموعة صغيرة من المساعدين ومسؤولين بجهاز أمن الرئاسة وعدد من الصحفيين.

وخلال الزيارة التي لم يعلن عنها دافع ترمب عن قراره سحب القوات الأمريكية من سوريا قائلا "الكثير من الأشخاص سيقتنعون بطريقة تفكيري".

وذكر ترامب أنه سبق وقال لمستشاريه "دعونا نخرج من سوريا" لكن تم إقناعه بالبقاء قبل أن يقرر أن يعيد الجنود وعددهم 2000 إلى وطنهم.

من جانبها نقلت وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية عن ترمب قوله بأنه لا خطط لديه لسحب القوات الأميركية من العراق.

وأضاف للصحفيين " "في الواقع، بإمكاننا استخدام (العراق) كقاعدة إذا أردنا القيام بشيء في سوريا".

ويوم أمس قال فرحان الدليمي، عضو مجلس محافظة الأنبار العراقية إن الولايات المتحدة شيدت قاعدتين عسكريتين جديدتين في صحراء المحافظة قرب الحدود السورية، بالتزامن مع قرار انسحابها من سوريا.

وبحسب الدليمي فإن القاعدة الأولى أنشئت شمالي ناحية الرمانة التابعة لقضاء القائم على حدود سوريا، والذي يقع على بعد 360 كيلومتراً غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار، بينما تم إنشاء القاعدة الثانية إلى الشرق من مدينة الرطبة، على بعد 310 كيلومترات غرب الرمادي، وأقل من 100 كيلومتر عن حدود سوريا وقاعدة التنف، بحسب الدليمي.

شارك برأيك