ترمب: مزيد من العقوبات ضد إيران والخيار العسكري ما يزال مطروحاً

تاريخ النشر: 22.06.2019 | 23:43 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

توعّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض مزيد من العقوبات على إيران عقب إسقاط الأخيرة لطائرة أميركية مسيرة، مشيراً إلى أن الخيار العسكري للرد ما يزال مطروحاً.

وجاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها ترمب قبيل توجهه إلى منتجع كامب ديفيد، بولاية ميريلاند، حيث سيناقش مع مستشاريه تصاعد التوتر مع إيران. 

وقال ترمب "نحن نجهز عقوبات إضافية على إيران... في بعض الحالات نتحرك ببطء، وفي حالات أخرى نتحرك بسرعة"، لافتاً أن العقوبات الجديدة لا تتعلق بالممر المائي (مضيق هرمز) بل بمنع إيران من حيازة السلاح النووي.

ووصف ترمب عدم إسقاط إيران لطائرة أميركية كان على متنها 38 شخصاً وكانت في مجال رؤيتها، بالـ "القرار الحكيم".

ولفت ترمب إلى أن إيران تعيش حالة "فوضى سياسية" حالياً، بسبب العقوبات التي تفرضها واشنطن عليها، وأبدى استعداده للتفاوض "سريعاً" مع طهران على صفقة نووية جديدة. 

وتابع بالقول "في حال تخلى الإيرانيون عن برنامجهم النووي فسأكون أفضل أصدقائهم، وسيكون لديهم بلد غني، وسيكونون سعداء جدا"، مشدداً في الوقت نفسه على أنّ الخيار العسكري ضد طهران "ما يزال مطروحا"، وأن الرد على ممارسات إيران سيكون "متناسباً". 

والجمعة، قال ترمب إن "واشنطن كانت على وشك توجيه ضربات لإيران الليلة الماضية، لكنها قررت إيقافها قبل موعدها بـ 10 دقائق حفاظا على أرواح المدنيين". 

كما أوضح أن العقوبات السابقة ضد طهران "آتت أُكلها" معلنا أنه "لايريد حربا مع إيران ويفضل الدبلوماسية".

والخميس، قالت القوات الجوية التابعة للحرس الثوري الإيراني إنها أسقطت طائرة مسيرة من طراز "آر كيو-4 غلوبال هوك"، تابعة للقوات الجوية الأميركية، تحلق فوق ساحل مدينة كوه مبارك، بولاية هرمزغان، المطلة على خليج عمان. 

غير أن الجيش الأميركي نفى ما أعلنته طهران، وقال إن الطائرة التي تم إسقاطها بصاروخ إيراني، "كانت تحلق في الأجواء الدولية فوق مضيق هرمز، وأنه لا وجود لأية طائرات مسيرة أميركية تعمل في المجال الجوي الإيراني". 

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا من قبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015) إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية. 

تهديد إيراني

حذرت إيران اليوم السبت الولايات المتحدة من أن أي هجوم على أراضيها ستكون له عواقب مدمرة للمصالح الأميركية في المنطقة، بعد إعلان الرئيس دونالد ترمب أنه ألغى في اللحظة الأخيرة ضربات انتقامية ضد إيران.

وقال العميد أبو الفضل شكارجي الناطق باسم هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية في مقابلة مع وكالة تسنيم، إن "إطلاق رصاصة واحدة باتجاه إيران سيشعل مصالح أميركا وحلفائها" في المنطقة.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان