تركيا.. وفاة الداعية السوري مصطفى مسلم متأثراً بكورونا

تاريخ النشر: 18.04.2021 | 00:40 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي الشيخ والداعية السوري، مصطفى مسلم، السبت، عن عمر ناهز 81 عاما متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا.

وكان "مسلم" يتلقى العلاج في مشفى حكومي بولاية غازي عنتاب من جراء إصابته بفيروس كورونا، لكن وضعه الصحي تفاقم قبل أيام ليتوفى السبت في غرفة العناية المركزة، وأرسل جثمانه إلى سوريا تمهيدا لدفنه هناك.

ومسلم من مواليد عام 1940، حاصل على بكالوريوس في الشريعة الإسلامية من جامعة دمشق عام 1965، وماجستير في التفسير وعلوم القرآن ودكتوراه في التفسير وعلوم القرآن من كلية أصول الدين في جامعة الأزهر عام 1969.

وعمل مسلم مدرساً في المعاهد العلمية في المملكة العربية السعودية، لمدة تسع سنوات، وأستاذاً في عدد من الجامعات في السعودية والإمارات. كما شغل منصب رئاسة قسم الدعوة والاحتساب في كلية الدعوة والإعلام في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (السعودية)، بين عامي 1982 و1984.

وشغل منصب رئيس قسم الشريعة في جامعة الشارقة بين عامي 2000 و2001، بحسب ملف تعريفه الشخصي على موقع جامعة الزهراء التي شغل منصب رئاستها في مدينة غازي عنتاب وأنتج مسلم العديد من الكتب العلمية، أبرزها "موسوعة التفسير الموضوعي"، إلى جانب العديد من الأبحاث، كما أشرف على الرسائل الجامعية وشغل مناصب في الاستشارات العلمية.

مصطفى مسلم شقيق قيادي سابق في PYD

والشيخ الراحل مصطفى مسلم، هو شقيق صالح مسلم، الرئيس المشترك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) الذي تصنفه أنقرة إرهابياً، وعُرف مصطفى مسلم بآراء ومواقف داعمة لتركيا، ومناقضة لمواقف وآراء أخيه صالح.

الائتلاف الوطني يعزي بوفاة مصطفى مسلم

بدوره، نعى الائتلاف الوطني السوري، العالم والداعية مصطفى مسلم، وقال إنه عاش حراً ولم يهادن الطاغية بشار الأسد، وانحاز لثورة شعبه، وأهله منذ اليوم الأول، وكان من مؤسسي المجلس الإسلامي السوري.

 

وأضاف الائتلاف في بيان نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، أنه "برحيل الدكتور مصطفى مسلم تفقد سوريا والعالم الإسلامي، واحداً من رجالات العلم والقرآن الكبار".

EzMB4ETUUAIwA5f.jpg