تركيا والفصائل ترد على قصف "النظام" وحركة نزوح جنوبي إدلب

تاريخ النشر: 10.06.2021 | 12:49 دمشق

إسطنبول - خاص

استهدفت الفصائل العسكرية وقوات الجيش التركي مواقع لـ قوات نظام الأسد، اليوم الخميس، ردّاً على القصفِ الذي طال مناطق متفرّقة مِن ريف إدلب، وأوقع ضحايا مدنيين وتسبّب بحركة نزوح.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ القوات التركيّة المتمركزة في منطقة بليون جنوبي إدلب، نفّذت رمايات مدفعية على مواقع لـ قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي.

كذلك استهدفت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" بالصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، عدة مواقع لـ قوات النظام في ريف إدلب، دون معلوماتٍ عن خسائر في صفوف "النظام".

يأتي قصف الجيش التركي والفصائل العسكرية ردّاً على التصعيد العسكري لـ روسيا ونظام الأسد، وارتكابهما مجزرةً في قرية إبلين جنوبي إدلب، أودت بحياة 10 مدنيين وإصابةِ آخرين بينهم نساء وأطفال، إضافةً إلى مقتل قادة مِن "هيئة تحرير الشام".

اقرأ أيضاً.. مقتل قادة لـ"تحرير الشام" بقصف روسي جنوبي إدلب |صور

وأدّى هذا التصعيد - وفق المراسل - إلى حركة نزوح واسعة للمدنيين في بلدات وقرى جبل الزاوية، التي تعرّضت لأكثر مِن 12 غارة جوية وأكثر مِن 100 قذيفة صاروخية ومدفعية.

وأمس الأربعاء، استهدفت قوات نظام الأسد بقذائف المدفعية الثقيلة، مخيماً للمهجّرين قرب قرية الصواغية شرقي مدينة إدلب.

يشار إلى أنّ التصعيد العسكري المستمر، منذ مطلع الأسبوع الجاري، تزامن مع عودة جزئية للأهالي النازحين مِن أجل جني محاصيلهم الزراعية، حيث يعتمدون عليها بشكل رئيسي لتأمين معيشتهم، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها، إلّا أنّ "النظام" وحلفاءه يتعمّدون محاربة الأهالي بقوت يومهم عبر استهداف تلك المحاصيل.