تركيا وإيران.. توقيع مذكرة تفاهم أمني وتأكيد العلاقة الأخوية

تاريخ النشر: 21.10.2021 | 11:40 دمشق

إسطنبول - وكالات

وقّعت تركيا وإيران، أمس الأربعاء، مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الأمني بين البلدين، مع تأكيد العلاقة الأخوية وعدم السماح لـ"القوى المتآمرة" بإفساد العلاقة بينهما.

وجاء توقيع المذكرة عقب لقاء ثنائي وآخر على المستوى الوفود بين وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، ونظيره الإيراني أحمد وحيدي في العاصمة الإيرانية طهران، حسب ما ذكرت وكالة "الأناضول".

وأوضح "صويلو" أنهم "وقّعوا على مذكرة تفاهم لتوسيع التعاون بين الوزارات في مجالات مختلفة، وتهدف إلى زيادة وتوسعة التعاون الأمني بين البلدين"، مبيّناً أنّ "المذكرة تنص على منع جميع أنواع الأعمال الإرهابية وغير القانونية التي تتعلق بالبلدين، وخاصة المتعلقة بالمناطق الحدودية".

وقال "صويلو" في مؤتمر صحفي عقب توقيع المذكرة إنّهم "أجروا محادثات مثمرة بين الوفود وأكدوا تصميمهم ووحدتهم على مكافحة الإرهاب"، مضيفاً أنهم "أظهروا إرادة مشتركة لمكافحة تنظيم (حزب العمال الكردستاني - PKK) وجميع التنظيمات الإرهابية".

وشدّد "صويلو" على أن أمن الحدود يعدّ أحد أهم المسائل الأساسية بين تركيا وإيران، مبيناً أنه "تم إنشاء مجموعات عمل مشتركة جديدة بناء على مقترح من نظيره الإيراني في الولايات الحدودية للبلدين".

كذلك أشار الوزير التركي إلى أنهم بحثوا مسألة مكافحة الهجرة غير النظامية والإجراءات المستمرة ضد موجات الهجرة، وذلك عقب الأحداث الأخيرة في أفغانستان، مردفاً "تم تشكيل مجموعات عمل مشتركة من أجل مكافحة التهريب والجرائم المنظمة والمخدرات".

تأكيد "العلاقة الأخوية" بين تركيا وإيران

نقل وزير الداخلية التركي سليمان صويلو خلال لقائهِ بنظيره الإيراني أحمد وحيدي في طهران، تحية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الحكومة الإيرانية.

وقال: "حققنا حتى الآن تعاوناً ناجحاً للغاية في العديد من القضايا، وجعلنا العديد من المشكلات غير القابلة للحل قابلة للحل من خلال اتخاذ خطوات معاً".

وتابع: "تصرفنا كمنتسبي بلد واحد في تعاوننا الحدودي، وعزم كلا البلدين على مكافحة الإرهاب، ومحاربة تهريب المخدرات والجريمة المنظمة العابرة للحدود، فتعاوننا ليس دبلوماسياً، إنه أخوة".

من جانبه قال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إنّ بلاده "لن تسمح للقوى المتآمرة بابتداع مشكلات في العلاقات بينها وبين تركيا"، مشيراً إلى أنّ "حقبة جديدة في العلاقات بين البلدين ستبدأ بشكل يخدم مصالح شعبيهما".

يشار إلى أنَّ تركيا وإيران شهدتا، شهر شباط الماضي، توتراً دبلوماسياً جديداً، استدعت خلاله كل دولة سفير الدولة الأُخرى لديها، على خلفية تصريحات لـ وزير الداخلية التركي سليمان صويلو حول وجود "حزب العمال الكردستاني - PKK" في إيران.

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين