تركيا.. مشروع جديد لـ دعم اللاجئين السوريين واندماجهم

تاريخ النشر: 26.03.2019 | 14:03 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أطلق الهلال الأحمر التركي بالتعاون مع وزارة التعليم الوطنية التركيّة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، مشروعاً جديداً يهدف إلى دعم آلاف اللاجئين السوريين الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقّتة "الكيملك" في تركيا.

وحسب موقع "تركيا بالعربي"، فإن المشروع الجديد لـ الهلال الأحمر التركي يهدف إلى تعليم اللغة التركية لـ 52 ألف لاجئ سوري مِن أصحاب بطاقة "الكيملك" ذات (الرقم 99)، بالإضافة لِحصولهم على راتبٍ شهري.

وبدأ الهلال الأحمر - حسب الموقع - بإرسال رسائل نصّية إلى المستفيدين مِن اللاجئين السوريين، يطالبهم بمراجعة أقرب مركز تعليم شعبي (HALK EĞITIM) للتسجيل فيه.

وسيطبّق المشروع الجديد حالياً في عشر ولايات هي (إسطنبول، بورصا، أضنة، غازي عنتاب، هاتاي، إزمير، كلّس، قونيا، مرسين، شانلي أورفا)، ويستهدف اللاجئين السوريين ذكوراً وإناثاً مِن عمر 18 عاماً إلى 57 عاماً.

ولفت موقع "تركيا بالعربي"، أن مشروع تعليم اللغة التركية هذا، يشمل أيضاً صرف راتبٍ شهري للطلاب المسجّلين، كي يغطّي مصاريفهم الشخصية أثناء مجيئهم لـ دورة التعليم.

وأشار الموقع، إلى طرق الحصول على الراتب، بأن مَن يملك "كرت الهلال الأحمر" سابقاً سيتم تحويل الراتب إلى حسابه فوراً، ومِن لا يملك سيتم فتح حسابٍ جديد له، ليُرسل الراتب الشهري إليه، منوهةً إلى الاتصال على الرقم (168) للاستفسار عن أي معلومة حول المشروع.

كذلك، ذكر موقع "تركيا بالعربي"، الشروط الواجب توفّرها في الشخص المستفيد مِن مشروع الهلال الأحمر التركي لـ تعليم اللغة التركية وهي "سوري الجنسيّة، كمليك يبدأ برقم 99، إجادة القراءة والكتابة باللغة العربية"، وعلى مَن توفّرت فيه الشروط المذكورة التسجيل بدورة تعليم اللغة التركية باتباع الرابط التالي (اضغط هنا).

إقرأ المزيد.. تعديلات جديدة تخص "كرت الهلال الأحمر" للسوريين في تركيا

وتعمل الحكومة التركية على بناء مدارس لـ استيعاب (1.2 مليون طفل سوري) لجؤوا مع عائلاتهم إلى تركيا خلال السنوات الماضية، وذلك في إطار مشروع "تعزيز البنية التحتية للتعليم" الذي تشرف عليه وزارة التربية التركية ويموّله الاتحاد الأوروبي.

يقيم في تركيا - حسب إحصاءات إدارة الهجرة التركية-، نحو 3.2 ملايين سوري معظمهم يخضعون لـ قانون "الحماية المؤقتة" وينتشرون في جميع الولايات التركّية، وخاصة الولايات القريبة مِن الحدود مع سوريا، بينما يقطن نحو 400 ألف ضمن مخيّمات اللجوء على الحدود، وحصل نحو 50 ألف سوري على الجنسية التركية "الاستثنائية".

 

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير