تركيا تستنكر لقاء ماكرون مع وفد من "الإدارة الذاتية"

تاريخ النشر: 20.07.2021 | 16:59 دمشق

إسطنبول - وكالات

استنكرت وزارة الخارجية التركية، لقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وفد ضمّ ممثّلين عن "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا.

ودان الناطق باسم الخارجية التركية طانجو بيلغيتش في بيان الثلاثاء، لقاء ماكرون بأعضاء "مجلس سوريا الديمقراطية"، مشيراً إلى أن "تعامل فرنسا يضر بجهود تركيا الرامية لحماية أمنها القومي ووحدة سوريا السياسية وسلامة أراضيها وضمان الاستقرار في المنطقة".

وأوضح أن "تركيا أطلعت فرنسا والمجتمع الدولي على ممارسات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي قمعت المظاهرات السلمية، وقصفت الأهداف المدنية مثل مستشفى عفرين، وهاجمت المدنيين وعذبت المعتقلين".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد استقبل أمس الإثنين، وفداً ضمّ ممثّلين عن "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا، بحسب ما أعلن الإليزيه.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إنّه خلال لقائه هؤلاء الممثّلين عن الإدارة في شمال شرقي سوريا، شدّد ماكرون على "ضرورة مواصلة العمل من أجل إرساء استقرار سياسي في شمال شرقي سوريا وحوكمة شاملة".

من جهتها، قالت المسؤولة في الإدارة الذاتية بيريفان خالد التي شاركت في الاجتماع لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ النقاش ركّز بشكل خاص على "دعم فرنسا لاعتراف المجتمع الدولي بالإدارة الذاتية".

وضمّ الوفد أيضاً إلهام أحمد، الرئيسة المشاركة لمجلس سوريا الديموقراطية، وغسان يوسف أحد قيادات المجلس المدني لمدينة دير الزور.

يذكر أنّ "قسد" تسعى في الآونة الأخيرة إلى الضغط على الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية للاعتراف بـ "الإدارة الذاتية" عبر مجموعات ضغط أنشأتها خصوصاً لهذا الغرض، وافتتحت مكاتب لها في معظم تلك الدول.