تركيا تستدعي القائم بالأعمال الأميركي والسبب "الوحدات" الكردية

تاريخ النشر: 11.01.2018 | 16:01 دمشق

تلفزيون سوريا

استدعت وزارة الخارجية التركية،الأربعاء، القائم بالأعمال الأميركي في العاصمة أنقرة فيليب كونسيت، على خلفية التطورات في سوريا، بخصوص تقديم واشنطن الدعم لوحدات الحماية الكردية في سوريا.

 

وذكرت وسائل إعلام أنه جرى في مبنى الخارجية التركية بأنقرة بحث مسألة تقديم الولايات المتحدة تدريبات لقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي فيها، وتعتبرها تركيا منظمة "إرهابية".

 

وعبرت الخارجية التركية عن انزعاجها من مسألة الدعم المقدم إلى القوات الكردية في سوريا.

 

وأكدت وكالة "الأناضول" في تقرير لها يوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لإضفاء صبغة "الجيش النظامي" على وحدات الحماية الكردية ، من خلال التقسيمات والتدريبات والدعم السخي بالسلاح.

 

وكشفت الوكالة أنّ الجيش والاستخبارات الإمريكيتين، وقيادات حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل، انتهت من تدريب 400 عنصر من وحدات الحماية الكردية.

 

وتلقت العناصر الـ 400 تدريبهم في معسكرين، الأول بالقرب من مخيم "صباح الخير" جنوب محافظة الحسكة، والثاني بالقرب من سد تشرين شرقي حلب.


وأشرفت الاستخبارات الأمريكية على إعطاء الدروس النظرية والفنية، بينما أشرفت وحدات الإنزال الجوي والقوات الخاصة، في الجيش الإمريكي بالتعاون مع قيادات في جبال قنديل على إعطاء تدريبات عملية حول استخدام الأسلحة.

 

هذا وتدعم واشنطن منذ 2016 وحدات الحماية الكردية بالسلاح، والمعدات الإلكترونية وتقدم لهم الدعم التكنولوجي.


كما تقدم واشنطن، للتنظيم أحدث أجهزة الاتصال اللاسلكية، وتنشئ لهم محطة حديثة للتنصت على الاتصالات، بالإضافة لتزويدهم بأحدث أجهزة التجسس.

 

وكانت الخارجية التركية استدعت السفيرين الروسي والإيراني إلى مقر الوزارة للتعبير عن انزعاج تركيا من هجمات النظام السوري على محافظة إدلب المدرجة ضمن مناطق خفض التصعيد.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا