تركيا تستدعي السفير السويدي احتجاجاً على دعم بلاده لـ "قسد"

تاريخ النشر: 21.04.2021 | 05:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

استدعت الخارجية التركية، أمس الثلاثاء، سفير السويد في أنقرة للاحتجاج على تواصل وزيرين سويديين مع قياديين في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، التي تصنفها تركيا "جماعة إرهابية".

وقالت وكالة "رويترز"، نقلاً عن مصدرين دبلوماسيين، إن الخارجية التركية استدعت السفير بسبب مؤتمر انعقد عبر الفيديو في الآونة الأخيرة، بين وزير الدفاع السويدي، بيتر هولتكفيست، وقياديين بارزين في "قسد".

وبحسب "الوكالة" فإن المؤتمر أعقب سريعاً اتصالاً بين وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، وعناصر "قسد".

وأضاف أنه تم إبلاغ السفير بأن تركيا "تدين بقوة" هذه الاتصالات وبأن "سياسات السويد التي تتسم بالخطورة لا تدعم وحسب أولئك الذين يستهدفون سلامة أراضي سوريا وأمن تركيا، ولكن تصل أيضاً إلى حد الانتهاك الواضح للقانون الدولي ومن ثم تضر بشدة بعلاقاتنا الثنائية".

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية السويدية حدوث الاستدعاء، وقالت إن الحكومة لا تجتمع مع منظمات مدرجة على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

وكانت وكالة "هاوار" الكردية قد قالت إن قائد "قسد" مظلوم عبدي أجرى اتصالاً عبر الفيديو، الإثنين الماضي، مع وزير الدفاع السويدي، بحضور ما يسمى مستشار "الإدارة الذاتية" لشمال شرقي سوريا، بدران جيا كرد.

وذكرت "الوكالة" أن "الاجتماع تناول الأوضاع الأمنية والاقتصادية والإنسانية لشمالي وشرقي سوريا"، كما بحث الجانبان "الحرب على الإرهاب"، واستمرار العمليات ضد تنظيم "الدولة"، الذي لا يزال تأثيره مستمراً في المنطقة.

وبحسب "المصدر"، فإن "عبدي" أكد استمرار حكومة السويد دعمها لـ "الإدارة الذاتية"، والتنسيق فيما بينهما في المجالات الأمنية والعسكرية.

وتعد "قسد" الذراع العسكرية لـ "الإدارة الذاتية" الحليف الرئيسي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في شمال شرقي سوريا.