تركيا تزود جدارها الحدودي مع إيران بأحدث تقنيات المراقبة

تاريخ النشر: 06.09.2021 | 20:11 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

زودت تركيا جدارها الحدودي مع إيران بأحدث تقنيات المراقبة والقوة الأمنية للحيلولة دون دخول مهاجرين غير نظاميين للبلاد.

وقال رئيس بلدية "وان" محمد أمين بلميز في تصريح لوكالة الأناضول التركية، إن "السلطات أرسلت تعزيزات أمنية إلى الحدود بعد التطورات الأخيرة في أفغانستان".

وأضاف: "لقد عززنا الإجراءات على الحدود، نحن نبذل قصارى جهدنا لجعل حدود بلادنا آمنة" مؤكداً "نحن نستخدم أفضل التقنيات لمراقبة الحدود، وتم بناء 103 أبراج بصرية على طول الشريط الحدودي".

وأشار  بلميز إلى أن خط الجدار الحدودي سيمتد من ولاية "وان" مروراً "بدوغوبايازيت" في ولاية آغري، حتى يصل مدينة "يوكسكوفا" في هكاري، بالمنطقة الشرقية، مضيفاً أن المنطقة الحدودية مزودة بكاميرات حرارية وأجهزة استشعار ورادارات.

وأعلنت ولاية "وان" التركية (شرق)، أن الجدار الحدودي وأبراج المراقبة الذكية على الحدود، توفر أعلى درجات الأمان لتركيا بفضل تزويدها بأحدث التقنيات الحديثة.

 

تركيا تواجه موجة مهاجرين أفغان قادمة عبر إيران

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منتصف آب الماضي ، أنّ تركيا تواجه موجة مهاجرين أفغان قادمة عبر إيران، لافتاً إلى أن بلاده تسعى من أجل الاستقرار في أفغانستان.

وأكد أنه تقع على عاتق باكستان واجبات حيوية لإحلال السلام والاستقرار في أفغانستان التي اشتد فيها الصراع في الآونة الأخيرة.

وأردف:" سنواصل بذل جميع الجهود لتحقيق الاستقرار في أفغانستان والمنطقة في أقرب وقت"، لافتاً إلى أن تركيا تواجه موجة مهاجرين أفغان قادمة عبر  إيران.

 

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية التركية إسماعيل جاتاكلي، اليوم الإثنين عن عدد "المهاجرين غير النظاميين" الذين ضُبطوا والذين رُحّلوا منهم، منذ مطلع العام 2021، مبيناً أن العدد قارب  95 ألف مهاجر.

وأوضح " جاتاكلي" خلال المؤتمر الصحفي الشهري، بالعاصمة التركية أنقرة أنّ عدد المهاجرين غير النظاميين الذين ضُبطوا عام 2021 بلغ 40 ألفاً و98 مهاجراً أفغانياً دخلوا البلاد بطرق غير نظامية منذ بداية العام 2021.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار