تركيا.. تحذيرات من خطر انتشار "بعوض النمر الآسيوي" في إسطنبول

تاريخ النشر: 18.07.2021 | 12:55 دمشق

إسطنبول - متابعات

دق أكاديميون أتراك ناقوس الخطر بشأن تهديدات مرضية تلوح في الأفق يمكن أن يسببها بعوض النمر الآسيوي الذي شوهد مؤخراً بشكل متكرر وخاصة في إسطنبول .

وأشارت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" أمس السبت إلى ورود شكاوى عديدة من سكان إسطنبول الذين تعرضوا للعض من بعوضة النمر الآسيوي، الناقل للملاريا والحمى الصفراء وفيروس غرب النيل وفيروس زيكا.

وذكرت أنه بحسب المشتكين، فإن الحكة والاحمرار الناجمين عن لدغات "بعوض النمر الآسيوي" أكثر ثباتاً من تلك الناتجة عن البعوض الآخر.

ومن أجل تطوير حل طويل الأمد وصديق للبيئة لأحدث تهديد للبعوض، قدمت الأكاديمية في جامعة (بوغازجي) نجلا بيرغول إيسون سلسلة من الاقتراحات فيما يتعلق بتزايد عدد بعوض النمر الآسيوي وخصائص هذا النوع.

وقالت إيسون إن "نوع بعوض النمر الآسيوي شوهد لأول مرة في منطقة تراقيا شمال غربي تركيا في عام 2011، وهذا النوع من البعوض يمكن أن يتكيف بسرعة مع البيئة ويتكاثر لأنه من الأنواع الغازية".

وأضافت أن "بعوض النمر الآسيوي يمكن أن يتدفق إلى المنطقة بسبب تداعيات تغير المناخ، وأن إسطنبول هي نقطة عبور له بسبب موقعها الجغرافي".

وحذرت السكان من ترك الأشياء التي تحبس الماء بالقرب من أماكن معيشتهم، مذكّرةً بأن البعوض يضع البيض في الأراضي الرطبة الراكدة، مشيرةً إلى أن "الجداول والبرك والمسابح والقنوات المائية وحمامات السباحة، هي من بين الأماكن التي يمكن أن يضع فيها البعوض بيضه".

وكانت بلدية إسطنبول الكبرى حذرت الأسبوع الماضي السكان من خطر البعوض برسالة قصيرة قالت فيها: "تعتبر المناطق التي يمكن أن تتراكم فيها المياه، مثل الحاويات والبرك وأواني الزهور، أرضاً خصبة لتكاثر البعوض، حيث من الممكن أن تتكاثر بما يكفي لإزعاج البيئة في كوب من الماء".

ويعرف بعوض النمر الآسيوي أيضا ببعوض الغابة، واسمه العلمي (Aedes albopictus). ووفقاً للدراسات، فإن الانتشار الأصلي لهذا النوع من البعوض يتركز في المناطق شبه الاستوائية في جنوب شرقي آسيا، لكنها انتشرت إلى بلدان أخرى خلال العقود الأخيرة؛ بسبب زيادة التنقل بين بلدان العالم ومن خلال نقل البضائع.

وتتميز هذه البعوضة بأرجل سوداء مخططة بالأبيض وبجسم أسود مخطط بالأبيض، وهي تنتشر في المناطق الرطبة، ويقال إنها تضع بيوضها غالباً في إطارات السيارات التي تتجمع فيها المياه. وتعد ناقلاً وبائياً مهماً، فهي تنقل عدداً من الفيروسات المسببة للكثير من الأمراض.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر