تركيا تؤكد عدم خروج خاشقجي من القنصلية والسعودية تنفي احتجازه

تاريخ النشر: 03.10.2018 | 21:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

تضاربت التصريحات التركية والسعودية حيال قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى منذ يوم أمس بعد مراجعته القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول سعودي قوله بأن خاشقجي زار القنصلية السعودية في تركيا أمس لطلب أوراق وغادرها بعد فترة قصيرة، نافيا احتجازه داخل القنصلية.

من جانبه قال إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئيس التركي بأن خاشقجي ما يزال داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

وأضاف قالن بأن السلطات التركية على اتصال مع المسؤولين السعوديين معرباً عن أمله في حل الموضوع.

وفي إطار متابعة تلفزيون سوريا لحادثة اختطاف خاشقجي قال مراسل التلفزيون المتواجد أمام القنصلية السعودية في إسطنبول بأنه في حوالي الساعة الثامنة مساء اليوم قام أربعة من رجال الأمن التركي يعتقد أنهم من المخابرات بالوقوف أمام السياج الحديدي للقنصلية السعودية، حيث تقدم أحدهم وتحدث مع حرس القنصلية لمدة خمس دقائق، كما قاموا بإرجاع كاميرات الصحفيين المتواجدين أمام القنصلية عدة أمتار للخلف.

وأضاف مراسل تلفزيون سوريا بأن خديجة خاشقجي خطيبة الصحفي السعودي ومعها اثنين من صديقاتها مازالوا معتصمين أمام مبنى القنصلية منذ الساعة الواحدة ظهراً يوم أمس، ورد عليها موظفو السفارة بأنه خرج من القنصلية منذ يوم أمس.

وشدد مراسلنا على أن المسؤولين الأتراك راجعوا كاميرات المراقبة في محيط القنصلية، وأكدوا على أن خاشقجي دخل القنصلية لكنه لم يشاهد أثناء خروجه كما يدعي المسؤولون السعوديون.

وأوضح مراسلنا بأن الحي التي توجد فيه القنصلية السعودية هو حي دبلوماسي، وتنتشر فيه كاميرات المراقبة بشكل كبير جداً، بما فيها كاميرات التصوير الليلي.

يذكر أن الصحفي السعودي مختفٍ منذ يوم أمس، حيث أكدت خطيبته أنها فقدت الاتصال معه عقب دخوله إلى القنصلية السعودية للحصول على ورقة عائلية تفيد بأنه "غير متزوج".

وكان خاشقجي قد غادر السعودية قبل نحو عام إلى الولايات المتحدة بعد حملة اعتقالات طالت صحفيين وكتّاباً ورجال دين سعوديين.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن