تركيا.. استقالة مفاجئة لإمام مسجد "آيا صوفيا" في إسطنبول

تاريخ النشر: 08.04.2021 | 22:33 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أعلن إمام وخطيب مسجد "آيا صوفيا" في إسطنبول، محمد بيونو كالن، اليوم الخميس، استقالته من المهام المكلف بها.

ونشر كالن بيان استقالته المفاجِئة، عبر تغريدة على حسابه في تويتر، قال فيها: "طلبت الصفح وإنهاء عملي في مهمة الإمام والخطيب بمسجد آيا صوفيا الكبير"، لافتاً إلى أن الاستقالة جاءت بدافع "التفرغ وتكريس مزيد من الوقت لدراستي الأكاديمية. مهنتي الأساسية هي محاضر في الجامعة".

 

 

وأضاف كالن أن هناك "سببا آخر لقراري وهو لتجنب الأوهام" في إشارة إلى تصريحات كان قد أدلى بها سابقاً، وأثارت جدلًا داخل الأوساط التركية.

الاستقالة المفاجئة أثارت العديد من التساؤلات حول الأسباب الأساسية التي دفعت الإمام لاتخاذ هذه الخطوة في الوقت الحالي، لاسيما أنه لم يلمّح لها في السابق.

وعُرف كالن، منذ توليه مهام إمام وخطيب آيا صوفيا، بتصريحاته المباشِرة والمثيرة للجدل، والتي أبدى فيها رؤيته بشأن ملفات داخلية، من بينها ما يتعلّق بملف الدستور الجديد للبلاد الذي طُرح مؤخراً، بالإضافة إلى انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول، وكذلك حول إقالة محافظ البنك المركزي. وملفات أخرى تخص السياسة الخارجية للبلاد.

وبعد قرار استقالته، تصدر وسم "آيا صوفيا" الترند في تركيا عبر "تويتر". وبينما اعتبر بعض المتابعين أن قرار الاستقالة جاء بعد التصريحات المثيرة للجدل، تضامن قسم آخر من الناشطين الأتراك معه، وقالوا إنهم "يريدون أن يؤم الإمام الصلاة فقط فلا يغادر المسجد ولا يعبر عن رأيه".

وكان بيونو كالن قد عين أول إمام رئيسي لـ آيا صوفيا، في الـ24 من تموز 2020، بعد تحويله إلى مسجد بمرسوم وقع عليه الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا