ترسانة النظام الكيماوية على طاولة مؤتمر نزع السلاح

تاريخ النشر: 28.02.2018 | 15:02 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

 اتهم روبرت وود المبعوث الأمريكي في مؤتمر نزع السلاح اليوم روسيا بانتهاك التزاماتها كضامن لتدمير مخزون النظام السوري من الأسلحة الكيميائية ومنعه من استخدامها.

وذكر وود وجود علاقة طويلة بين كوريا الشمالية والنظام السوري فيما يتصل بالنشاط الصاروخي ومكونات الأسلحة الكيماوية، وتابع "تقف روسيا في الجانب الخاطئ من التاريخ فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا".

من جهته رد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على اتهامات وود بالقول إن النظام السوري تخلص من مخزونات الأسلحة الكيماوية ووضعها تحت السيطرة الدولية رغم "المزاعم السخيفة" الموجهة للنظام .

واتهم لافروف واشنطن في كلمته أمام مؤتمر نزع السلاح الذي يقام تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف "باستغلال مزاعم لا أساس لها من الصحة عن استخدام دمشق لأسلحة سامة كأداة تخطيط سياسي مناهض لسوريا"، 

كما نفى مبعوث النظام إلى المؤتمر حسام الدين علاء امتلاك النظام للسلاح الكيماوي، متهماً تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام(جبهة النصرة سابقاً) بامتلاكها. 

 

تحقيق جديد

وفتحت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس تحقيقاً لتحديد ما إذا كانت أسلحة محظورة قد استخدمت في هجمات وقعت في الآونة الأخيرة بالغوطة الشرقية المحاصرة  .

ومن بين الهجمات التي سيتحرى عنها فريق تقصي الحقائق التابع للمنظمة، الهجوم الذي استهدف بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية، وأدى إلى مقتل طفل اختناقاً وسبب أعراضاً مشابهة لأعراض التعرض لغاز الكلور، وهو رابع هجوم بالغازات السامة خلال شهرين.

وقال تقرير صادر عن الأمم المتحدة إن كوريا الشمالية صدّرت للنظام السوري موادَّ وتكنولوجيا، قد تستخدم في البرامج الصاروخية والكيميائية العسكرية، وذلك في مخالفة للحظر الأممي.

وكشف تحقيق الخبراء الأمميين المراقبين لتطبيق العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية عن وصول أكثر من 40 شاحنة غير مبلغ عنها إلى سوريا ما بين عامي 2012 و2017 .

وعبّرت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها من احتمال استخدام واشنطن القوة ضد النظام السوري، معتبرة التهديد يتعارض مع مضمون قرار مجلس الأمن 2401.

وهددت نيكلي هايلي سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة باستخدام القوة ضد النظام السوري لحماية المدنيين، كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق إن بلاده قد تشن ضربات ضد النظام في حال أثبتت الأدلة استخدامه للسلاح الكيماوي.

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون رجح مشاركة بلاده في ضربات عسكرية أمريكية ضد النظام السوري إذا ظهر دليل يثبت استخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا