تربية النظام: 31 ألف طالب يتعلمون اللغة الروسية في 217 مدرسة

تاريخ النشر: 23.02.2021 | 08:23 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت وزارة التربية في حكومة نظام الأسد إن مشروع تعليم اللغة الروسية في المدارس، الذي انطلق تجريبياً قبل سبعة أعوام دراسية وصل اليوم إلى 31 ألف طالب، في 217 مدرسة.

وأوضح الموجّه الأول لمادة اللغة الروسية في وزارة التربية، بسام الطويل، أن إدراج مادة اللغة الروسية ضمن المناهج التربوية انطلق تجريبياً في العام الدراسي 2014 – 2015، وبلغ عدد الطلاب الذين يتلقون اللغة الروسية 31 ألف طالب في 217 مدرسة موزعة على 12 محافظة، بكادر تدريسي يبلغ 190 معلما للغة الروسية، معتبراً أن هذا "رقم قليل، مقارنة بعدد المدارس المشمولة"، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء النظام "سانا".

وأضاف الطويل أن "الوزارة تدرب الكوادر الموجودة لكونهم غير اختصاصيين بطرائق التدريس، وكيفية التعامل مع المنهاج، كما تسعى إلى إعطائهم منحاً للسفر على روسيا للتخصص بشكل أكبر في اللغة وطرق تدريسها، بالتعاون مع وزارة التربية الروسية، التي وضعت خطة سنوية لتدريب المدرسين والبحث عن حلول أخرى لرفد الكوادر التدريسية ضمن ملاك الوزارة".

وأشار موجّه مادة اللغة الروسية إلى أن الوزارة "تعمل على تلافي نقص المدرسين عبر بث دروس مسجلة متسلسلة عبر المنصات التربوية الثلاث، حيث سجّل ما يقارب 60 إلى 70 % من منهاج الصف السابع إلى الثالث الثانوي، إضافة إلى دروس وندوات تلفزيونية عبر الفضائية التربوية وصلت إلى 15 ندوة في الفصل الأول و10 ندوات لاحقة للشهادتين".

اقرأ أيضاً: الأسد: تعليم اللغة الروسيّة يكافح "الوهابية والأفكار الإرهابية"

وأدرجت وزارة التربية في حكومة نظام الأسد مادة اللغة الروسية ضمن المناهج التربوية المعتمدة منذ العام الدراسي 2014 – 2015، وأصبحت اللغة الاختيارية الثانية بدءاً من الصف الأول الإعدادي.

وفي تشرين الثاني الماضي أُعلن في حلب عن افتتاح أول روضة في سوريا تعلم اللغة الروسية للأطفال، ووفق ما نقلت وسائل إعلام روسية، فإن "متحدثين أصليين للغة يدرسونها لطلاب الروضة في سن الخامسة"، مشيرة إلى أن "هناك طلباً مرتفعاً للغاية على اللغة الروسية".

وفي نيسان من العام 2014، أعلنت حكومة النظام عن بناء أول مدرسة لتعليم اللغة الروسية في ضاحية قدسيا شمال العاصمة دمشق، وتبنّت جمعية دينية روسية بنائها على مساحة تبلغ 10 دونمات قُدّمت كمنحة من حكومة النظام للجمعية.

 

df45.jpg
تلميذة سورية تتعلم اللغة الروسية في مدرسة ضاحية قدسيا بريف العاصمة دمشق - الإنترنت

 

يشار إلى أن نظام الأسد عمل على الترويج والدعاية للغة الروسية عبر وسائل إعلامه، كما أدخل الروسية إلى التعليم الجامعي وفق مرسوم جمهوري، في حين ركّزت روسيا على هذه الظاهرة، ونقلت وسائل إعلامها تقارير مصورة عن طلاب في المرحلة الإعدادية في محافظة اللاذقية، التي اعترفت أنها الأكثر إقبالاً على تعلم اللغة الروسية، كونها المكان الذي تتجمع فيه القوات الروسية.

 

 

اقرأ أيضاً: اللغة الروسية تجتاح مدينة اللاذقية بشكل كبير (صور)

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين