تدريب جديد للقوات التركية والروسية في محافظة إدلب

تاريخ النشر: 02.09.2020 | 14:59 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال موقع "rusvesna" الروسي، إن تدريباً ثانياً جرى بين القوات التركية والروسية في محافظة إدلب، وذلك ضمن المناورات المشتركة بين قوات البلدين والتي بدأت الإثنين الماضي.

وذكر الموقع، في تقرير له نشر أمس، أن التدريب الذي جرى تضمّن "تنسيق عمليات الاستطلاع والهجوم بالطائرات المسيّرة، بما في ذلك تدمير الأهداف التي تم تحديدها عن طريق الدوريات المشتركة".

وأوضح التقرير أن التدريب المشترك، الذي انطلق بالقرب من بلدة الترنبة بريف إدلب، استمر ليومين، وشاركت فيه المدرعات التركية "Kirpi"، إضافة إلى العربات الروسية "BTR-82A".

وقال مدير مركز "حميميم للمصالحة" في سوريا، اللواء ألكسندر غرينكيفيتش، إن القوات الروسية والتركية أجرت تدريبات على تنسيق أعمال الاستطلاع والهجوم بالطائرات المسيّرة دون طيار.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن المسؤول الروسي قوله إن التدريب يهدف إلى "ضمان أمن الدوريات الروسية – التركية المشتركة على طريق حلب – اللاذقية الدولي (M4)، في منطقة خفض التصعيد بإدلب، بحسب اللواء الروسي.

ويعتبر هذا التدريب الثاني للقوات التركية- الروسية في إدلب، إذ جرى، أمس، تدريب على "عمليات الاستهداف الناري المشترك للجماعات التخريبية التابعة للعصابات المسلحة التي ترفض المصالحة، وسحب المعدات العسكرية المتضررة، وتقديم المساعدة الطبية للمصابين".

ونشرت وكالة "RVVoenkor" الروسية صوراً للتدريبات العسكرية، تظهر جنوداً من الروس والأتراك، ومدرعات عسكرية تابعة للطرفين، في حين لم يصدر أي بيان من قبل وزارة الدفاع التركية يؤكد أو ينفي التدريبات العسكرية المعلنة من قبل روسيا.

وتخضع محافظة إدلب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين روسيا وتركيا، منذ بداية آذار الماضي، ويتضمن تسيير دوريات مشتركة بين قوات البلدين على طريق  حلب اللاذقية الدولي (M4).

وتعرضت الدوريات التركية الروسية المشتركة على الطريق الدولي للاستهداف ثلاث مرات منذ منتصف تموز الماضي، كان آخرها في 24 من آب الماضي.

 

اقرأ أيضاً: الصور الأولى للتدريبات الروسية التركية المشتركة في إدلب