تدريبات تركية روسية تحاكي صد الهجمات ضد القوافل العسكرية في إدلب

تاريخ النشر: 05.09.2020 | 12:48 دمشق

إسطنبول - متابعات

أجرت القوات التركية والروسية في محافظة إدلب، تدريباً عسكرياً مشتركاً يحاكي صد الهجمات على القوافل العسكرية أثناء تسيير الدوريات المشتركة في المنطقة.

وقال نائب رئيس مركز التنسيق بمنطقة "خفض التصعيد" في إدلب، يفغيني بولياكوف، إن التدريب المشترك يهدف إلى تطوير نهج موحد للإجراءات في حالات الطوارئ التي قد تنشأ أثناء تسيير الدوريات المشتركة على طريق حلب – اللاذقية الدولية (M4)، وفق وكالة "ريو نوفوستي" الروسية.

ويهدف التدريب، بحسب المسؤول الروسي، على ضمان أمن الدوريات الروسية على طريق "M4"، في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وذكرت الوكالة، نقلاً عن بولياكوف، أن التدريبات شملت "استدعاء الدعم في حال تعرض الدوريات المشتركة لهجوم مسلح، أو قصف بأسلحة مختلفة، إضافة إلى مواجهة المجموعات المسلحة، في ظروف قريبة قدر الإمكان من ظروف القتال، وفي درجة حرارة تصل إلى 46 درجة".

وأضاف المسؤول الروسي أن نتائج التدريب المشترك تشير إلى أن "العسكريين الروس والأتراك قد توصلوا إلى تفاهم وخطة عمل موحدة".

وكانت القوات التركية والروسية، أجرت الاثنين الماضي، أول تدريب عسكري مشترك في محافظة إدلب بالقرب من بلدة الترنبة وامتد ليومين،

وقال موقع "rusvesna" الروسي، إن التدريب جاء ضمن المناورات المشتركة بين قوات البلدين والتي بدأت الإثنين الماضي.

وذكر الموقع، في تقرير له، أن التدريب الذي جرى تضمّن "تنسيق عمليات الاستطلاع والهجوم بالطائرات المسيّرة، بما في ذلك تدمير الأهداف التي تم تحديدها عن طريق الدوريات المشتركة".

وتخضع محافظة إدلب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين روسيا وتركيا، منذ بداية آذار الماضي، ويتضمن تسيير دوريات مشتركة بين قوات البلدين على طريق  حلب اللاذقية الدولي (M4).

وتعرضت الدوريات التركية الروسية المشتركة على الطريق الدولي للاستهداف ثلاث مرات من منتصف تموز الماضي، كان آخرها في 24 من آب الماضي.

 

اقرأ أيضاً: تمديد الاتفاق التركي الروسي في إدلب